وفاة مغني خضع لأكثر من 300 عملية تجميل

المغني البريطاني بيت بيرنز (Pete Burns) الذي صعد نجمه خلال فترة الثمانينات مع فريقه الموسيقي “Dead Or Alive” وبفضل أغنيتهم الشهيرة “You Spin Me Round”، توفي إثر تعرضه لأزمة قلبية عن عمر يناهز 57 عام. بيرنز اشتهر أيضا بخضوعه لعدد كبير من العمليات الجراحية التجميلية والتي يعتقد أنها وصلت إلى 300 عملية جراحية تجميلية، ولقد كان أيضا أحد المشاهير الذين ظهروا في برنامج المسابقات البريطاني الشهير ” Celebrity Big Brother” ولقد حل في المرتبة الخامسة في التصفيات النهائية في البرنامج في عام 2006.

شريك بيرنز، مايك سيمبسون (Michael Simpson)، وزوجته السابقة لين كورليت (Lynne Corlett)، ومدير أعماله والعضو السابق في فريقه ستيف كوي (Steve Coy)، أصدروا تصريح رسميا مشترك بشأن وفاته يتضمن ما يلي: “جميعنا، أسرته وأصدقائه محطمون تماما بعد سماعنا بنبأ فقدان نجمنا المميز. لقد كان رؤية حقيقية، وكان روح موهوبة وجميلة وسيفتقده جميع أولئك الذين أحبوه وقدروا كل ما كان عليه وكل الذكريات الجميلة التي تركها لنا”.

بيرنز ولد في بلدية تشيشير من والد بريطاني من ليفربول وأم ألمانية كانت

أحد الناجين من الهولوكوست، بيرنز لم ينشأ في أسرة سعيدة أو تقليدية فوالدته كانت مدمنة للكحول وحاولت الانتحار عدة مرات عندما كان بيرنز طفلا صغيرا إلا أن بيرنز لم يحمل مشاعر سلبية اتجاه والدته كما قد يتوقع البعض حيث وصفها في إحدى المرات قائلا: “عندما يتعلق الأمر بمهارات الوالدين، فإن أمي بمقاييس العالم الطبيعي والتقليدي، لا يمكن وصفها كأم على الإطلاق ولكنها كانت أفضل إنسان كان لدي الشرف بأن أقابله وأظل في صحبته، وأنا أعلم أنه كان لديها خطة خاصة تتعلق بي، لقد كانت تطلق علي “طفلي النجم” وكانت تعلم أن هناك شيء ما مميز في”.

بيرنز ترك مدرسته في ليفربول في سن الرابعة عشر بسب تعرضه للكثير من المشكلات في المدرسة لمخالفته القواعد المتعلقة بالزي المدرسي وإصراره على ارتداء الملابس الملفتة وقطع الاكسسوار الضخمة الملفتة، بعد ذلك بدأ بيرنز بالعمل في متجر لبيع التسجيلات الموسيقية ومن هنا بدأت علاقته القوية بالموسيقي وسرعان ما ازداد اهتمامه بها حتى قام بتكوين فريقه الموسيقي الأول ” Mystery Girls” والذي لم يحقق نجاح يذكر. في عام 1980 قام بتأسيس فريقه الموسيقي ” Dead Or Alive” والمكون من مايك بيرسي (Mike Percy)، ستيف كوي (Steve Coy)، وتيم ليفر (Tim Lever) والذي حقق نجاحا كبيرا خلال فترة الثمانينات.

بيرنز الذي تغيرت ملامح وجهه الوسيمة بشكل درامي ومفزع على مدار السنوات الماضية، اعترف في وقت سابق بإدمانه للجراحات التجميلية وكشف عن خضوعه لما يقرب من 300 عملية جراحية في حياته، ولقد أجريت معظم هذه الجراحات في وجهه، وفي عام 2006 كاد أن يلقى مصرعه بسبب إصابته بمضاعفات خلال عملية تجميلية لأنفه، بيرنز الذي حذره الأطباء من خطورة إدمانه للعمليات التجميلية على حياته، تحدث في وقت سابق عن العمليات التجميلية التي خضع لها في وجهه وقال: “تغيير وجهي بالنسبة لي مثل شراء أريكة جديدة”، وقال أيضا: “لا يوجد جزء من جسدي لم يجرى عليه جراحة تجميلية سوى باطن قدمي، بالنسبة لي، جراحة التجميل بالنسبة لي من أجل سلامتي النفسية والعقلية أكثر منها من أجل المظهر”.

هوس بيرنز بجراحات التجميلية أسر سلبا على حالته الصحية وتسبب في إفلاسه خاصة أنه اضطر للخضوع لعدد كبير من الجراحات التصحيحية الدقيقة والباهظة بسبب عمليات جراحية فاشلة. حياة بيرنز المهنية كمغني منفرد لم تحقق النجاح الكبير الذي حققه مع فريقه السابق ” Dead Or Alive”. آخر أغنية أصدرها بيرنز هي أغنية ” Never Marry an Icon” ولقد صدرت في عام 2010.

مواضيع ذات صلة