هيفاء وهبي تضع نفسها في ورطة؟!

وضعت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي نفسها في ورطة، حيث أكد برنامج ET بالعربي أنّه لا يوجد أي محضر في الشرطة الفرنسية يتعلّق بما قالته هيفا أكدت أنّها تعرّضت للاختطاف في باريس، وأنّها حرّرت ضبطاً في الشرطة بخصوص الواقعة، لذا فهي مطالبة بتوضيح حقيقة الأمر.

وتشير “مشاهير” أن مصداقية هيفاء ستكون على المحك، إلا إذا وضحت الأمر، حيث أكدت هيفاء عبر حسابها الخاص على “سناب شات” عن وجودها في مركز الشرطة الفرنسية للتقدّم بشكوى حول تعرّضها لحادث اختطاف نجت منه بأعجوبة.

وعادت هيفاء لتؤكد أنّها بخير ودعت كل المسافرين إلى باريس إلى اتخاذ الحيطة والحذر لأنّ المدينة لم تعد آمنة، وتجاهلت الصحافة الفرنسيّة خبر هيفاء، مما فتح عيون المتربّصين بهيفاء، ففتّشوا في محاضر الشّرطة الفرنسيّة التي نفت وجود أي محضر باسم هيفاء لديها.

والغريب في الأمر، أنّ هيفاء التزمت الصمت، رغم علامات الاستفهام التي تطرح حولها، والتي تتّهمها بأنّها تختلق أحداثاً لا صحّة لها لاستجداء الأضواء، فهل تعرضت بالفعل لحادث السرقة أم هي قصة من نسج الخيال؟

هذا ونشرت النجمة هيفاء وهبي، عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستغرام” صورة الفستان، التي ندمت على شرائه، وعلّقت هيفاء على الصورة وكتبت: “لدي جاذبية غريبة للموضة.. إلّا أنني ندمت على شراء هذا الفستان في آذار الماضي.”

وأضافت: “لم أستطع ارتداءه أبداً نظراً لثقل وزنه والمعادن الخطيرة.. ليس الفستان وحده، بل المجموعة كلّها”، والفستان من دار الأزياء الفرنسيّة العالمية “بالمان”، بحسب ما دوّنت وهبي.

Tags

مواضيع ذات صلة