محمد عسّاف بين الأسرار والإعترافات ضمن “رحلة IDOL”

ضمن خليط من الأجواء الدرامية والصيغة التوثيقية والمحطات الغنائية والحوار السلس، يطلّ “محبوب العرب” محمد عسّاف في برنامج “رحلة IDOL” مع خالد الشاعر على MBC1.

رحلة IDOL مع عساف استغرق 5 أشهر من التصوير

بدأ العمل على البرنامج قبل عام ، واستغرق تصويره نحو خمسة أشهر في ظل الجدول المزدحم لعسّاف، وهو مؤلّف من 4 حلقات، تنقل فريق العمل بين مدن عربيّة وعالميّة عدّة هي تورونتو ولندن والقاهرة ودبي وبيروت فضلاً عن فلسطين، وصولاً إلى أربعة أشهر من المونتاج والميكساج، حتى خرج البرنامج بطريقة ومختلفة عن أي برنامج أو حوار لنجم “أراب آيدول”.

عرض حلقات عساف تواكب انطلاق أراب آيدول

يوضح خالد الشاعر بـ”أننا كنا نحتاج وقتاً للتنسيق وتجهيز المعدات، وننتظر التحضير للحفلات ومرور عسّاف على السجّادة الحمراء وغيرها من التفاصيل، كما أردنا أن يتوافق موعد العرض، مع انطلاق الموسم الرابع من برنامج “أراب آيدول”، نظراً للتناغم الكبير بين طبيعة البرنامجين، ولأن الحلقات تستقبل أبرز وجوه البرنامج وأكثرهم شهرة ونجومية”.

محمد عساف يفتح خزانة أسراره في البرنامج

في سياق البرنامج وحلقاته، يروي محمد عسّاف قصته قبل “أراب آيدول”، وهي الحكاية التي تعطي بعداً مغايراً لجميع الحوارات التي ظهر فيها. تكشف الحلقات أسراراً لم يسبق لعسّاف أن تحدث عنها من حياته الشخصية، وتشهد اعترافات جريئة، تتيح له الإجابة على عدّة أسئلة معظمها وليدة اللحظة بتأثير من الزمان والمكان والحدث نفسه، منها ما كان خلال جولة الترويج للفيلم السينمائي “يا طير الطاير” في كل من لندن، الدوحة، دبي، تورونتو وفلسطين، إضافة طبعاً إلى تطرّقه إلى القضية الفلسطينية، وصولاً إلى مشواره في برنامج المواهب الشهير “أراب آيدول”، والمشقات التي تكبّدها من أجل الوصول إلى لحظة الوقوف في حضرة لجنة التحكيم وأمام مجموعة من ألمع نجوم العالم العربي، وتحديات الشهرة ومدى تمكنه من الحفاظ على مسافة وخصوصية في حياته الشخصيّة.

 

Tags

مواضيع ذات صلة