تعرف على أشهر الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الذكري

%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86

%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86الجهاز التناسلي الذكري في الرجال يقوم بالعديد من الوظائف الحيوية الهامة من ضمنها إفراز الهرمونات الجنسية والمساعدة في إتمام العملية الجنسية وتوفير الحيوانات المنوية التي تلعب دورا حيويا في عملية الحمل. وعلى الرغم من أن الجهاز التناسلي الذكري عرضة للإصابة بعدد كبير من المشكلات والأمراض إلا أن معظمها يمكن علاجه بسهولة ولكن بعض من هذه الأمراض قد يكون لها عواقب وخيمة في حالة تجاهل علاجها لفترة أطول مما يجب ولذلك من الضروري مناقشة مخاوفك الصحية مع طبيب العائلة أو اختصاصي في المسالك البولية في حالة شعورك بوجود خطب ما ولابد من الخضوع للفحوصات الدورية الطبية للتأكد من عدم وجود مشكلات أو العلاج المبكر لأي منها في حال تواجدها. تعالوا معنا لنتعرف على المزيد عن أشهر الأمراض والمشكلات التي قد تصيب الجهاز التناسلي الذكري:

العدوى:

في الرجال توجد الخصيتين في كيس الصفن. ويقوم نظام محكم من القنوات بنقل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى القضيب، حيث يتم إطلاق الحيوانات المنوية خلال عملية القذف. كل الأجزاء السابق ذكرها هي أجزاء رئيسية في الجهاز التناسلي الذكري وجميعها يمكن أن يصاب بعدوى بأحد الكائنات الحية الدقيقة التي قد تتسبب في حدوث التهابات وآلام في الجهاز التناسلي. العدوى التي تتسبب في التهابات في الجهاز التناسلي غالبا ما تحدث عن طريق البكتيريا أو الفيروسات. على سبيل المثال، التهاب البروستات هي عدوى بكتيرية غالبا ما تبدأ في غدة البروستاتا المحاطة بمجرى البول. النكاف يحدث نتيجة عدوى فيروسية في الغدد النكافية ولكنها تؤثر على الجهاز التناسلي وقد تتسبب في حدوث مشاكلات في الخصوبة. العدوى البكتيرية تشمل أيضا مجموعة من الأمراض المنقولة جنسيا وأشهرها السيلان.

تضخم البروستات الحميد (الأورام غير السرطانية):

يعد هذا المرض أحد أشهر الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الذكري وهو غالبا ما يصيب الرجال بعد سن الخمسين ومن أهم أعراض هذا المرض حدوث انتفاخ غير طبيعي للبروستات وشعور المريض بأن البول يخرج من مثانته بمعدل بطيء للغاية بالإضافة إلى شعور دائم بأن مثانته ليست فارغة تماما. أسباب حدوث هذا المرض أو التورم غير السرطاني لبروستات لازالت غير معروفة تماما حتى الآن ولكن يمكن تخفيف أعراض هذه الحالة المرضية عن طريق العقاقير الطبية وأحيانا يتم اللجوء للعلاج الجراحي في حالة تزايد شدة الأعراض.

السرطان (الأورام السرطانية):

الأورام السرطانية يمكنها أن تنموا على أي جزء من أجزاء تشكل الجهاز التناسلي الذكري، ولكن سرطان البروستاتا هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال. طبقا لما ذكرته دراسة علمية نشرت في عدد سبتمبر 2013 من مجلة ” Prostate” فإن التغير في وظيفة الجينات والذي يرتبط ارتباط وثيقا بالشيخوخة والتقدم في السن، يعد أحد أهم أسباب الإصابة بسرطان البروستات والذي ينتشر بصورة أكبر لدى الرجال الأكبر سنا. أهم أعراض سرطان البروستات: صعوبة التبول وجود آلام في منطقة أسفل الظهر أو الشعور بالألم خلال عملية القذف، جدير بالذكر أن هذه الأعراض غالبا ما تكون غائبة خلال المراحل المبكرة من المرض. الأورام السرطانية يمكنها أن تظهر أيضا في أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي الذكري مثل الخصيتين، ففي بعض الأحيان تتكون الأورام على إحدى الخصيتين فيما يعرف باسم سرطان الخصيتين وهو مرض يمكن أن يصيب الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-39 عام، ومن أهم أعراض هذا المرض الشعور بالألم وظهور تورمات أو تكتلات في كيس الصفن. هناك أيضا ما يعرف باسم سرطان القضيب، وهو أحد أنواع السرطان النادرة والتي قلما تصيب الرجال وغالبا ما تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة للإصابة بفيروس الورم الحليمي والذي يعرف أيضا باسم فيروس HPV وهو الفيروس الذي يسبب أيضا سرطان عنق الرحم في النساء.

العقم:

العقم لدى الرجال يمكن أن يحدث لأسباب عديدة أهمها وجود خلل وراثي يتسبب في انخفاض أو غياب إنتاج الحيوانات المنوية، أو بسبب وجود انسداد في إحدى قنوات الجهاز التناسلي الذكري، أو بسبب وجود خلل في التوازن الهرموني والذي يؤثر على عملية إنتاج الحيوانات المنوية، وقد يحدث العقم في الرجال أيضا نتيجة للتعرض لمركبات كيميائية سامة أو لجرعات عالية من الإشعاع وقد يحدث أيضا بسبب تناول بعض الأدوية التي تؤثر على الخصوبة. هناك حالة مرضية شهيرة تصيب الخصيتين وتسبب العقم في الرجال وهي تعرف باسم دوالي الخصية، والذي الأوردة في كيس الصفن التي تحمل الدم إلى القلب تصبح الموسع، يمكن أيضا أن يسبب مشاكل في الخصوبة. وفي هذه الحالة المرضية يزداد اتساع الأوردة التي تنقل الدم إلى كيس الصفن ولذلك يصبح معدل تدفق الدم في الأوردة بطيء للغاية، وعندما يصبح معدل تدفق الدم بطيء في الأوردة ترتفع درجة حرارة كيس الصفن ولأن إنتاج الحيوانات المنوية يتم تثبطه في حالة درجات الحرارة المرتفعة فإن هذه الحالة المرضية تؤثر سلبا على عملية إنتاج الحيوانات المنوية ومن ثم فهي تؤثر سلبا على الخصوبة. دوالي الخصية غالبا ما يمكن علاجها بنجاح باللجوء إلى الجراحة وهناك إجراءات طبية بديلة لعلاج هذه الحالة.

مشكلات في القضيب:

القضيب هو المجرى الذي يمر من خلاله كل من البول والسائل المنوي، ووجود مشكلات أو حالة مرضية في القضيب قد يؤثر على هاتين الوظيفتين الحيويتين (إخراج البول، إخراج السائل المنوي). من أشهر الحالات المرضية التي تصيب القضيب حالة مرضية تعرف باسم ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي وهذه الحالة المرضية تقلل من قدرة الرجال على ممارسة الجنس وبتالي فهي تقلل من فرصة إنجابهم للأطفال، هذه الحالة المرضية قد تحدث لأسباب عديدة أشهرها الإهمال في علاج مرض السكري وهو ما يتسبب في إضعاف في القضيب، ضعف الانتصاب قد يحدث أيضا في حالة انخفاض معدل إنتاج الهرمونات الذكرية، أو كعرض جانبي نتيجة لتناول بعض العقاقير وقد يحدث أيضا بسبب عوامل نفسية مثل الإجهاد أو القلق أو الإصابة بالاكتئاب. ضعف الانتصاب غالبا ما يتم علاجه بالعقاقير الطبية وأحيانا إجراءات علاجية أخرى.

Tags

مواضيع ذات صلة