تجديدات في قصر باكينجهام بقيمة 369 مليون جنيه إسترليني

قصر باكنجهام سيخضع لسلسلة من التجديدات الضخمة في العام المقبل وذلك طبقا لما أعلنه متحدث رسمي باسم العائلة المالكة البريطانية، وطبقا لما ذكر في التصريح فإن قصر باكنجهام – وهو مقر الإقامة الرسمي لملكة بريطانيا في لندن – سيتم تجديده من خلال سلسلة من مشروعات البناء الرئيسية في القصر وذلك للمرة الأولى منذ 60 عام ويتوقع أن تكون تكلفة التجديدات الضخمة التي سيتم البدء فيها في شهر إبريل في العام المقبل، 369 مليون جنيه إسترليني.

بالرغم من عملية التجديدات الضخمة التي ستجرى في قصر باكنجهام في العام المقبل إلا أن القصر سيظل يستضيف حفلات العشاء الرسمية والفاعليات الهامة كما هي العادة في كل عام، كما ستظل الملكة تستضيف حفلات الشاي السنوية في حديقة القصر، بالإضافة إلى ذلك فإن الطقوس الخاصة باحتفالات ” Trooping the Colour” ومراسم تغيير الحرس ستظل كما هي بالرغم من عملية التجديدات في قصر باكنجهام.

قصر باكنجهام يعد واحد من أشهر قصور بريطانيا وهو أحد أشهر المعالم السياحية في مدين لندن ويقوم بزيارته في كل عام ما يزيد عن نصف مليون شخص. قصر باكنجهام هو أيضا المكان الذي يحتوي على الشرفة الشهيرة التي اعتادت العائلة المالكة البريطانية أن تتجمع فيها سنويا ولتقوم بتحية الحشود خلال احتفالية ” Trooping the Colour”، وهي أيضا الشرفة الشهيرة التي تبادل فيها الأمير وليام (Prince William) وزوجته كيت ميدلتون (Kate Middleton) قبلتهما الشهيرة في يوم حفل زفافهما الذي أقيم في عام 2011.

تهدف عملية التجديدات إلى الحفاظ على قصر باكنجهام قيد الاستخدام حتى عام 2067. تتضمن عملية التجديدات ترميم جزء من هيكل القصر لا يرى من الخارج، بالإضافة إلى عدد من أعمال الصيانة وتشمل السباكة، والكهرباء وغيرها من خدمات البناء الأساسية والتي لم يتم تحديثها منذ 60 عام.

من المقرر أيضا أن يتم استبدال الأنابيب المصنوعة من الرصاص والأسلاك الكهربائية القديمة في داخل القصر وذلك بعد أن أكد تقرير أعده مختصون أنها قد تتسبب في أضرار جسيمة في حالة عدم استبدالها، إضافة إلى ذلك ستجرى عمليات تجديد ل للأجنحة في داخل القصر (بحيث يتم تجديد جناح تلو الآخر) بما في ذلك الجناح الشرقي الذي يواجه شارع The Mall الشهير.

يتوقع أن تساعد عملية التجديدات على زيادة أعداد زوار القصر وتحسين المرافق، فضلا عن خلق بيئة عمل ومعيشة أفضل وأكثر كفاءة من حيث استخدام الطاقة وذلك من أجل العاملين في القصر والبلغ عددهم 300 شخص وكذلك أفراد العائلة المالكة، ويتوقع أن تساعد التجديدات على الحد من انبعاثات الكربون في القصر بنسبة 40% بمرور الوقت.

Tags

مواضيع ذات صلة