الأمير هاري في مهمة رسمية جديدة من أجل ضحايا مرضا لإيدز

الأمير هاري (Prince Harry) مازال مستمر في حملته لمكافحة مرض الإيدز وتقديم الدعم لضحايا الإيدز وفيروس نقص المناعة المكتسبة، ومن أجل ذلك فلقد قام بزيارة جمعية خيرية للصحة الجنسية في منطقة ” Fulham” في لندن وذلك في يوم الثلاثاء.

الجمعية الخيرية التي قام الأمير هاري بزيارتها في ذلك اليوم هي جمعية ” NAZ”، أثناء زيارة الأمير للجمعية، قام بمقابلة عدد من العاملين والمتطوعين للعمل في الجمعية المتخصصة في تلبية احتياجات المجتمعات العرقية من ذوي الأصول الأفريقية والآسيوية والأقليات الأخرى في لندن، ولقد علم الأمير من خلال زيارته للجمعية أنها تقدم خدمات ثقافية وتعليمية وبيئة لتمكين الأفراد من الحصول على الرعاية الصحية.

الأمير هاري 32 عام، كان أيضا ضيف الشرف في عرض موسيقي خاص قدمه جوقة الجمعية الذي يحمل اسم ” Joyful Noise” وهو مكون من أفراد يحملون فيروس نقص المناعة المكتسبة. العرض قدم في نادي ” Hurlingham” وكان تدريب على حفل أقيم في مساء نفس اليوم وهو حفل توزيع جوائز ” nOSCARS” المقدم من الجمعية والذي أقيم للمرة الأولى في عام 2012، ويهدف الحفل إلى تسليط الضوء على البرامج ووسائل الإعلام والأفراد الذين يعملون في مجال مكافحة الإيدز وتقديم الدعم والمساعدة لضحايا المرض.

بعد زيارة الأمير هاري للجمعة نشرت على الصفحة الرسمية لقصر كينجستون التغريدة التالية: “شكرا لكم “Naz” لقيامكم بمشاركة عملكم الرائع للترويج للصحة الجنسية ودعم ضحايا فيروس HIV في لندن”.

الأمير هاري كان قد بدأ في حملته لمكافحة مرض الإيدز، منذ وقت طويل قام خلاله بالمشاركة في العديد في الفاعليات لدعم هذه القضية، وقي شهر يوليو في هذا العام قام بإلقاء كلمة مؤثرة في المؤتمر الدولي لمرض الإيدز والذي أقيم في مدينة ديربان في جنوب أفريقيا.

Tags

مواضيع ذات صلة