وليام وكيت يتحديان الأمطار ويذهبان لزيارة غابة مطيرة في كندا

الأمير وليام (prince William) وزوجته كيت ميدلتون (Kate Middleton) قاما باستكشاف غابة “الدب الأعظم” المطيرة (Great Bear Rainforest) في كندا في اليوم الثالث من زيارتهما الرسمية في كندا. اليوم بدأ بطقس عاصف وممطر ولكن الطقس تحسن قليلا مع مرور اليوم وهو ما ساعد الزوجين على الاستمتاع باستكشاف غابة “الدب الأعظم” التي تمتد بطول 250 ميل على ساحل محافظة كولومبيا البريطانية.

كيت دوقة كمبريدج ظهرت في ذلك الوقت في إطلالة كاجوال أنيقة بدت ملائمة للغاية لرحلتها الاستكشافية وسط الغابة حيث كانت ترتدي سترة سفاري أنيقة من ماركة ” Holland & Holland” (يعتقد أنها بسعر 400 جنيه إسترليني) وبنطلون جينز من ماركة ” Zara” وزوج من الأحذية الطويلة من ماركة ” Penelope Chilvers”، ولقد زينت إطلالتها بزوج من الأقراط الأنيقة من تصميم مصممة المجوهرات الكندية بيبا سمول (Pippa Small).

قبل أن يذهب الأمير وليام وزوجته إلى جولتهما الاستكشافية في الغابة المطيرة، كانا قد ذهبا لزيارة منطقة “Bella Bella” في كولومبيا البريطانية وهي محمية طبيعية تعيش فيها قبيلة ” Heiltsuk” وهم من السكان الأصليين لكندا، ولقد أقام سكان “Bella Bella” حفلا كبيرا للترحيب بالزوجين ولقد استمر الحفل لفترة أطول مما خطط له وخلال الحفل استعرض مارلين سليت (Marilyn Slett)، زعيم قبيلة ” Heiltsuk” وعدد من ذوي الحيثية في القبيلة مجموعة من المقتنيات الثمينة في القبيلة كان من ضمنها هدية قدمتها لهم الملكة فيكتوريا (Queen Victoria).

خلال الاحتفال الذي أقامته قبيلة ” Heiltsuk” قدم للأمير وليام وزوجته بطانيات تقليدية مصنوعة يدويا يعتقد سكان القبيلة أنها تحمل أرواث وتراث أجدادهم وتحمل هذه البطانيات أشكال دببة وأشجار وهي تعبر عن الغابة التي تحيط بموطن القبيلة، القبيلة قدمت للزوجين مجموعة من الهدايا الإضافية منن ضمنها سترات تقليدية مصنوعة يدويا للأمير وزوجته وسترتين صغيرتين لطفليهما الأمير جورج (Prince George) والأميرة تشارلوت (Princess Charlotte) وكذلك طبلة ملونة صغيرة للأمير جورج، بعد ذلك ذهب الزوجان إلى غابة الدب الأعظم وتجولا فيها لبعض الوقت.

غابة الدب الأعظم هي أكبر الغابات المطيرة المعتدلة في العالم، وتمتد بطول 250 ميل عبر السواحل الوسطى والشمالية لمحافظة كولومبيا البريطانية، وتحتوي الغابة على حياة برية رائعة وشديدة التنوع بداية من الدببة وحتى دلافين أوكرا. قبل أن يبدأ دوق ودوقة كمبريدج جولتهما في الغابة وعقب حفل الاستقبال الذي أقامته لهما قبيلة ” Heiltsuk”، أقيمت مراسم لتدشين غابة الدب الأعظم وإعلانها كجزء من مبادرة ” Queen’s Commonwealth Canopy” (مبادرة مظلة كومنولث الملكة) وهي مبادرة تهدف لحماية الغابات في منطقة الكومنولث.

ولقد ألقى الأمير وليام خلال هذه المراسم خطابا وجه فيه الشكر لقبيلة ” Heiltsuk” على حفاوة استقبالهم، وتحدث فيه عن أهمية مبادرة ” Queen’s Commonwealth Canopy” وضرورة الحفاظ على الغابات في دول الكومنولث وكذلك المجتمعات التقليدية للمواطنين الأصليين.

Tags

مواضيع ذات صلة