هل حادثة الاعتداء المسلح على كيم كارداشيان مفتعلة؟!

 صرح الحارس الشخصي لنجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان بأنه سينتقم من الفاعلين لحادثة الاعتداء المسلح على كيم في باريس، والتي أحدثت ضجّة كبيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتؤكد “مشاهير” أن أبرز الأسئلة التي تمّ طرحها هي تلك المرتبطة بغياب حارسها الشخصي العملاق الذي يُدعى باسكال دوفييه والذي يبلغ طوله 1,93 متراً ووزنه 119 كيلوغراماً، والتي لطالما أثنت كيم على قدراته.

كما كان يرافق كيندال جينير وكورتني كرداشيان، شقيقتيّ كيم، أثناء وجودهما في أحد أماكن السهر في المستديرة الثامن في العاصمة الفرنسية، فهل ستجتمع كلّ الخيوط لتثبت نظرية بعض رواد وسائل التواصل الاجتماعي والتي تفيد بأن الحادثة مفتعلة؟ .

ومن جانب أخر، أفادت تقارير صحفية بأن النجمة رفضت عرض زوجها كانى ويست باستبدال الخاتم الماسي المسروق والذي يزن 20 قيراطا وتبلغ قيمته 4.5 مليون دولار بآخر جديد حتى لا يذكرها بالحادث.

كما أن النجمة نادمة على مشاركة أدق تفاصيل حياتها على مواقع السوشيال ميديا لاعتقادها أن تصرفها جعلها فريسة سهلة لمخططي الحادث، كما ذكر مصدر مقرب منها أنها تشعر بأن أحد الأسباب التي جعلها تفقد هذا الخاتم بالتحديد هو تركيزها على نشر صوره وارتدائه في أغلب الأمسيات التي تذهب إليها، وهو ما لفت نظر السارقين له، حيث كانوا يرددون كلمة “خاتم” باللغة الإنجليزية أكثر من مرة خلال الحادث.

يشار إلى أن عائلة كاردشيان تخشى حاليا من أن تتعرض كيم لمحاولة ابتزاز كبيرة من خلال مواعيدها المدونة على هواتفها المسروقة، الأمر الذي دعا كريس جينر لتغيير مواعيد الأحداث التي من المقرر أن تحضرها العائلة حتى لا تكون مطابقة لما يوجد على هاتف كيم، كما سيقوم أفراد العائلة بتغيير أرقام هواتفهم وإيميلاتهم وكلمات السر الخاصة بحساباتهم وأي شيء متعلق بهذه الهواتف.

Tags

مواضيع ذات صلة