نيكول كيدمان في بكين في ضيافة أوميغا

تحتفل أوميغا بإرثها العريق في صناعة الساعات النسائية في بكين بإقامة فعالية حافلة بالأنشطة الاستثنائية المهداة للنساء بحضور الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار نيكول كيدمان.

أظهرت أوميغا على مدى أكثر من 100 عام التزامها العميق نحو صناعة ساعات نسائية فاخرة بهوية متفردة تعتمد المظهر الجميل من الخارج والداخل. إنّ هذا التفاني نحو الجمع ما بين الأناقة المطلقة والدقة المتناهية يمثل موضوع هذه الاحتفالية الخاصة المقامة على مدى النهار والمساء من أوميغا في بكين.

قامت نيكول كيدمان خلال النهار بزيارة بوتيك أوميغا في أورينتال بلازا الذي يعد المتجر الرئيسي الأكبر من حيث المساحة في الصين، كما أنه يعتبر ضمن أكبر متاجر الساعات في العالم، كما التقت بالسيد رينالد إيشلمان، الرئيس والرئيس التنفيذي للعلامة الذي عرض عليها أحدث إصدارات الساعات النسائية من أوميغا بما فيها ساعة كونستليشن الثواني الصغيرة التي تعد أول ساعة ماستر كرونوميتر مصنوعة خصيصاً للنساء. وتمثل كونستليشن الثواني الصغيرة الأنوثة المطلقة بما تقدمه من تصميم متفرد يقدم مينا ساعة مصنوع من أم اللآليء والمينا الفرعي للدقائق الصغيرة عند الساعة 9 والذي يحوي أربع مؤشرات مرصعة بالألماس النقي.

وتمتلك نيكول كيدمان علاقة وثيقة مع أوميغا حيث تولت مهام سفير العلامة منذ العام 2005 وتحدثت عن عن تعاونها مع علامة الأيقونية: “إنه شعور جميل أن أكون جزءاً من هذه العلامة العريقة، حيث تعني هذه الشراكة الكثير وتمثل مصدر فخر لي.”

وفي فترة المسائية انضمت نيكول إلى أوميغا في مناسبة خاصة تحتفل بصناعة الساعات النسائية في قلب مدينة بكين، وبدت متألقة في إطلالتها حيث ارتدت فستان شياباريلي مذهلاً وحذاء من علامة إل كي بينيت، كما اختارت قطعة من تشكيلة كونستليشن الثواني الصغيرة باللون الذهبي الأحمر مع ميدالية ذهبية بنفس اللون ومينا مصنوع من أم اللآليء.

وقد عبّرت الممثلة الحائزة على جوائز الأوسكار لحضور الحفل عن سعادتها بعودتها إلى بكين وقالت: “لقد حضرت إلى هذه المدينة المضهلة أكثر من 20 مرة وأشعر بأني في غاية الراحة، حيث تمنحني في كل مرة احساس أني في موطني عند كل زيارة إلى الصين.”

كما رحّب رينالد إيشلمان، الرئيس والرئيس التنفيذي لعلامة أوميغا، بالضيوف القادمين من كافة أنحاء العالم لحضور هذه الفعالية الخاصة، وتحدث بفخر عن تاريخ أوميغا العرق في صناعة الساعات النسائية: “إن كافة هذه الساعات القديمة والحديثة ترتبط بمفهوم واحد وهو السعي نحو تقديم الأفضل.”

استمتع الضيوف خلال الأمسية بعرض متميز للساعات النسائية في كافة الحقب التاريخية، وتمّ تسليط الضوء على ساعة أوميغا سيماستر أكوا تيرا 150 متر النسائية وما تتمتع به من تصميم فريد يستخدم أم اللآليء في ميناء الساعة باللون الأبيض والتاهيتي واللافندر والكورال، كما حظيت ساعة أوميغا الأيقونية لايديماتيك التي ترتديها نيكول في إطلالات السجادة الحمراء بالكثير من الاهتمام أيضاً. وتمّ اختتام الفعالية بتقديم الكوكتيلات على الشرفة.

Tags

مواضيع ذات صلة