نصائح لتخفيف آلام مصابي الانزلاق الغضروفي

resized_maxresdefault

 

resized_maxresdefault

قام موقع “لو بوان” الفرنسي بنشر 10 نصائح للمصابين بالانزلاق الغضروفي، للتخفيف من حدة الألم وعدم تفاقم حالتهم. ويعد الانزلاق الغضروفي من الحالات التي تحدث بشكل كبير وشائع في مختلف بلدان العام، ويشار إليه كونه مشكلة في أحد الأقراص التي تفصل فقرات العمود الفقري، وهذه الأقراص تكون أسطوانية ومن شأنها تخفيف الضغط وتوزيعه على الفقرات، حيث تتكون من شريط خارجي يشبه الإطار يدعى الحلقة الليفية تحتوي مادة تشبه الهلام، تدعى النواة اللبية.

ومع تكرار الضغط على هذه الأقراص “الغضاريف” قد تخرج المادة التي يحتوي عليها من خلال تشققات وتصدعات تحدث بها ما يؤدي إلى نفخ الجزء الضعيف المتصدع كبالون يبدو وكأنه يخرج من بين الفقرات ليضغط على الأعصاب في النفق الفقري، أو أن تتسرب النواة اللبية من خلال تمزق في الغلاف الخارجي للقرص.

ويؤدى الضغط الشديد على الفقرات إلى آلام شديدة وتنميل وضعف في الذراع أو الساق، لذلك قام موقع “لو بوان” الفرنسي بتقديم 10 نصائح للمصابين بالانزلاق الغضروفي للتخفيف من حدة الألم وعدم تفاقم حالتهم.

أولا، عدم حمل الأشياء الثقيلة، ثانيا، لا يجب الانحناء إلى الأمام لالتقاط شيء من الأرض، ثالثا، عدم قيادة السيارة لفترات طويلة، وسائقي السيارات من أكثر المتعرضين للانزلاق الغضروفي، رابعا، الجلوس والاستلقاء على الفراش لأوقات طويلة والتحرك قليلا له أثر سلبي، حيث إن الحركة القليلة لا تساعد على سرعة الشفاء.

خامسا، يتوجب تجنب الحركة والدوران المفاجئ، ما يعرض الأقراص الفقرية للضغط، سادسا عدم ممارسة التدريبات الرياضية التي تتطلب الالتواء، سابعا يجب ترك الجلوس على الأرائك والكراسة المبطنة العميقة لفترات طويلة والجلوس على مقاعد بسيطة بدلا منها، ثامنا، يتوجب على المصاب بالانزلاق الغضروفي ارتداء حزام عريض لحفظ فقرات الظهر وتدعيمها، تاسعا، التوخي الشديد للحذر عند القيام من الفراش في الصباح.

وأخيرا أوصى الموقع الفرنسي، بارتداء أحذية مبطنة ومريحة للسير للتخفيف من الضغط على الفقرات، وامتصاص صدمة السير.

Tags

مواضيع ذات صلة