نجوم يكرهون مواقع التواصل وخصوصا تويتر

في حين تتسابق نجمات مثل تايلور سويفت ومايلي سايرس للسيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي، يتسابق نجوم آخرين للابتعاد عن الحماسة والإبقاء على حياتهم الشخصية كما هي، وسواء بالاعتراف المباشر أو زلات اللسان نكتشف أن بعض هؤلاء النجوم لا يعرف كيف يتعامل مع التكنولوجيا الحديثة

جوليا روبرتس 

نجمة Pretty Woman أكدت في لقاء قريب أنها لا تحب تويتر، بل إنها تفضل التواصل المباشر مع الناس، فالكلام وجهًا لوجه دائمًا ما يكون “أكثر تواصلًا” على حد رأيها.

كيرا نايتلي

كيرا موقفها أخلاقي أكثر منه رغبة في الخصوصية. فقد قالت في 2009 أن فكرة استخدام التواصل الاجتماعي وفتح الميل كل قليل مهينة وتقلل من احترام الإنسان، ولكن هذا لم يمنعها من فتح حساب على تويتر، قبل أن تغلقه ثانية بعدها بـ12 ساعة فقط.

برادلي كوبر

يظن كوبر أن معرفة الكثير عن الحياة الشخصية للممثل تؤثر على مصداقيته على الشاشة، فكيف سيمكنه أن يجعلنا ننسى حياته الشخصية إذا كانت تتعارض مع الدور الذي يقوم به على الشاشة؟ وجهة نظر جيدة!

كريستين ستيوارت

يبدو أنها جادة جدًا في حياتها الشخصية على ما يبدو، فهي تظن أن أحدًا قد يتتبعها عبر تويتر ليقوم بقتلها، وجهة نظر، وإن كانت تحتاج لأن تعلم أنه من الصعب تتبع موقعها عن طريق تويتر

جورج كلوني

لن نتحدث كثيرًا عن حس كلوني الأمني المعروف، ولكنه في هذه المرة اتهم المشاهير الذين يملكون حساب على تويتر بالحماقة.

ميلا كونيس

على عكس زوجها مدمن مواقع التواصل والمستثمر في هذا المجال أيضًا، ترى ميلا أن العالم لا يهتم حين تعلن عن أوقات راحتها.

ميجان فوكس

بعد أسبوع واحد فقط عام 2014، أغلقت ميجان صفحتها على تويتر، معلنة على فيسبوك أنها ظنت “أنها تأقلمت مع التواصل الاجتماعي، إلا أنهها مازالت تكرهه” مؤكدة أن حساب واحد على فيسبوك كافٍ جدًا.

جينيفر لورانس

لم تهاجم لورانس مواقع التواصل كما فعل الآخرون، ولكنها اعترفت أنها تتعلم ببطء.

سكارليت جوهانسون

قالت إنها تظن أن أحدًا يصوب لها مسدسًا مرغمًا إياها على التغريد سواء كان “ما تأكله أو ما ترسله أو توصيل أولادها”!

برانجلينا

حسب اعتراف النجمين، ساعة واحدة على موقع أمازون كانت كفيلة بأن يتخليا تمامًا عن فكرة تعلم التكنولوجيا.

Tags

مواضيع ذات صلة