ناصر القصبي ينبش في عش الخلافات الطائفية

تناول النجم ناصر القصبي في مسلسله الجريء “سيلفي” موضوعاً حساساً جداً يتعلّق بالإنقسام الطائفي بين السنة والشيعة في الدين الإسلامي، مستهزءاً من الخلافات القديمة بين الطرفين.

وتنطلق الحلقة “اقلاع اضطراري”، في المطار، حيث يلتقي النجم المثير للجدل برجلٍ آخر هو الفنان عبدالمحسن النمر، وذلك أثناء إنتظارهما وقت إقلاع الطائرة، فيتبادلان أطراف الحديث ويتطرقان إلى مواضيع حساسة كالنساء والمخدرات.

وكان الرجلان منسجميْن في لقائهما وظهرا وكأنّهما يعرفان بعضهما منذ وقتٍ طويل، إلّا أنّ الأمور لم تستمر على هذا النحو لفترةٍ طويلة، إذ سرعان ما اكتشف القصبي أنّ صديقه الجديد من الطائفة الشيعية على عكسه.

وهكذا، بدأت الأجواء تتوتر بين الطرفيْن وراح كلّ منهما يشير إلى أخطاء طائفة الآخر وينتقدها، لتتطور الأمور في ما بعد ويختلف الرجلان على زواج المتعة لدى الشيعة وزواج المسيار عند السنة، وبعد جدالٍ طويل، تبادل الرجلان إتهامات التكفير ووصلا الى حد التشابك بالأيدي ما أثار بلبلة على متن الطائرة.

وفور الهبوط، أوقفت الجهات المختصة كلّ من ناصر وعبد المحسن للتحقيق معهما، فإتفقا على إخفاء السبب الحقيقي للخلاف الذي نشب بينهما، وأكّدا للمحقق أنّهما إختلفا بسبب يزيد بن معاوية والحسين بن علي بن أبي طالب اللذيْن توفيا منذ أكثر من 1400 سنة، وهنا، وجد المحقق أنّه من الضروري إحالة الرجليْن إلى مستشفى الأمراض العقلية نظراً إلى أنهما يختلفان اليوم بسبب من توفي منذ 1400 سنة.

Tags

مواضيع ذات صلة