“مون بلان” تعيد تقنيات الرسومات الفنية وتبتكر منتجات جلدية فريدة 

في سياق رحلتها نحو تاريخ الصناعة الحرفية الراقية، تستكشف “مون بلان” أساليب جديدة وغير متوقعة لتعزيز الجوانب الجمالية لتصاميم منتجاتها الجلدية، وبإعادة النظر في تقنية للرسومات الفنية تم تطويرها خلال عصر النهضة على يد أساتذة عظماء واستخدامها لمعالجة الجلود، تبتكر “مون بلان” تشكيلة “مايسترستوك سفوماتو” الجديدة: منتجات جلدية مصبوغة بحرفية عالية مع إطلالة عصرية وأنيقة.

ومن خلال الجمع بين التقاليد العريقة وشغف “مون بلان” بالصناعة الحرفية الراقية، تستلهم التشكيلة تصاميمها من تقنية “سفوماتو” البارعة للرسومات الفنية، والتي ابتدعها ليوناردو دا فينشي وأتباعه. وبدلالات تبيّن مفهوم “تبخّرت مثل الدخان”، تكوّن الظلال الراقية والتدرّجات المرهفة بين الألوان تحوّلات غير محسوسة بين الألوان والدرجات اللونية. وبتعابير واضحة في لوحة دا فينشي الشهيرة “الموناليزا”، تبدو لمسات رقيقة ومُلفتة من خلال المزج بين المساحات ببراعة وعبر تداخل عدة طبقات للرسومات الدقيقة مع ضربات صغيرة لريشة الرسم للتخلص من أي خطوط.

وفي مشغل “بيلاتيريا” لدار “مون بلان” في فلورنسا، أدخل الحرفيون الماهرون تأثيرات السفوماتو على أرقى وأجود جلود العجل، لتمنحها مظهراً ساحراً وأنيقاً. وخلال عملية التصنيع الدقيقة، يتم وضع أربع طبقات من الطلاء بلمسات خفيفة على كل قطعة من الجلد لتُعطي ملمساً خاصاً. وبإظهارها للصفات الراقية والنوعية للجلود بحد ذاتها، تُحدث تقنية السفوماتو التي يتم تطبيقها بحرفية مذهلة إطلالة ظلية تعزّز من رقة الجلد وملمسه الناعم. ولأن كل قطعة يتم طلاؤها يدوياً بدقة عالية قبل تجمعيها، تمتاز كل حقيبة أو محفظة نقود أو حزام ضمن التشكيلة بأنها فريدة من نوعها.

فمن حافظة الوثائق إلى الحقائب الكبيرة، ومن حقائب اليد إلى محفظة النقود، ومن محفظة قطع النقود المعدنية إلى حاملة البطاقات التعريفية، تمتع كل قطعة من تشكيلة “مايسترستوك سفوماتو” بسمات فنية مميزة، مما يجعل كل منها قطعة فريدة من نوعها تماماً. ومع ذلك، ليس هناك مساومة أبداً على الجوانب العملية والوظيفية عند إضافة التفاصيل واللمسات العصرية. وتتضمن حقيبة “كلاسيك سينغل جوسيت بريفكيس” قفلاً مميّزاً وجديداً للعلامة التجارية، ومقبض علوي قابل للانزلاق، وتصميم هيكلي فريد في الجزء السفلي يتيح إمكانية تسطيح الحقيبة بالكامل عندما تكون فارغة، في حين تأتي حافظة الوثائق النحيفة والعصرية بجيبين، أحدهما للوثائق والمستندات، والآخر للكمبيوتر الدفتري أو الجهاز اللوحي، وذلك لمواكبة أحدث التطورات التكنولوجية. وتأتي القطع الكبيرة من التشكيلة بجلد سويدي الفاخر باللون الرمادي لإضفاء لمسة مُلفتة من الأناقة.

وتتوفر التشكيلة بثلاثة ألوان، هي: البني، والانتراسيت أو الرمادي الداكن، والأزرق الكحلي، حيث تسمح تقنية الرسومات بإحداث تأثيرات ظلية وفنية من السفوماتو لتبدو بأفضل صورها. ومن خلال تصنيعها باستخدام أفضل أنواع الجلود، وتزيينها بمشبك جلدي ذي تصميم جديد وعلى شكل حرف M، تمتاز كل قطعة بأنها رفيق مثالي مدى الحياة. وتبرهن “مون بلان” مع تشكيلة “سفوماتو” على أن الإبداعات المذهلة يمكن أن تنبثق من استكشافات الماضي، لتعود إلى الواجهة على يد الحرفيين الماهرين الذين يبتكرون تشكيلة حصرية من القطع الجلدية الأزلية، كل منها عبارة عن تحفة فنية لا تُضاهى.

Tags

مواضيع ذات صلة