“مون بلان” تطلق “بوهيم مون جادرن” تحت أضواء النجوم

لليلة واحدة فقط، حوّلت “مون بلان” مبنى “أورانجيري” في قلب حديقة التويلري الشهيرة في باريس إلى وجهة تجسّد خصائص “بوهيم مون جاردن” بأجواء ساحرة وأخاذة، وتحت أضواء النجوم، انضم إلى الدار نخبة من الضيوف من كبار الشخصيات، بما في ذلك سفراء علامة “مون بلان” التجارية تشارلوت كاسيراغي وغواي لون مي، وذلك للمشاركة في رحلة لا تُنسى، استكشفوا خلالها الساعات الأنيقة والمجوهرات الأنثوية المذهلة من تشكيلة “بوهيم مون جاردن”.

وباستحضارها لرومانسية القمر الفاتنة، تمتاز التشكيلة بلمسات شاعرية ومرهفة، وتأتي استكمالاً لمنتجات “بوهيم” التي أطلقت في العام 2014، لتمنح المرأة البوهيمية العصرية أساليب جديدة للتعبير عن أنوثتها وتطوّرها، وشغفها بصناعة الساعات الراقية.

وتضمّنت قائمة الضيوف كلاً من: كلوتيلد كورو، وكيارا فيراني، وهاندي كودجا، وفيرجيني لودواين، وبيار نيني، وأليس تاغليوني، وميلاني تيري، ومونا ولرافانز، وأنّا ياو، وكي تشاو؛ حيث دخلوا إلى الوجهة الراقية في قلب الحدائق الباريسية الشهيرة لاستكشاف أجواء هادئة ومميزة، صُمّمت خصيصاً لتأسر المشاعر الفريدة من نوعها، والروح الحيوية والجريئة للمرأة البوهيمية العصرية. ونظراً لأن المرأة البوهيمية تبحث دائماً عن التجارب الغنية والاكتشافات الجديدة التي تزخر بمشاعر الإلهام والأحاسيس الجيّاشة، أقامت الدار داخل حديقة “بوهيم مون جاردن” الخاصة جداً معرضاً معبّراً لتكشف من خلاله عن أسرار الأوجه الاثني عشر للقمر، والتي رسمت ملامح وتصاميم التشكيلة. وتم عرض كل قطعة داخل أشكال هندسية مُلفتة توحي بذلك السطح التصوّري للقمر.

وتحت الهيكل الهندسي الأول على شكل قبّة، مع جوانب رمادية وفضية وأجزاء من المرايا تعكس تفاصيل وخصائص التشكيلة، بما في ذلك قرص الساعة ذي النمط الفني المميز بالأبيض الفضي، والحلقة الخارجية المرصّعة بقطع برّاقة من الألماس، اكتشف الضيوف مزايا الساعة الجديدة “داي آند نايت”. وبلمساتها الدقيقة الرومانسية، تتضمن الساعة علامة خاصة تُظهر لمرتديها أي جزء من النهار أو الليل بدقة عالية. وتحت قبة “قمرية” ثانية بجوانب عديدة وملوّنة، تم الكشف عن ساعات “مون جاردن” الجديدة والحصرية، والتي تم تطويرها وابتكارها داخل الدار، وتعرض اسم البدر الكامل في كل شهر بدلاً من الأسماء التقليدية للأشهر. وفي الحديقة، تم استعراض حرفية “مون بلان” أمام الضيوف مع نظرة حصرية على صناعة الساعات الراقية وخبرة صياغة المجوهرات، والتي تحدّد ملامح التشكيلة الجديدة، مع عروض حيّة قدّمها الحرفيون لتلوين نافذة عرض الساعة، وأسلوب ترصيع الألماس على الحلقة الخارجية، وكيفية تجميع قطع المجوهرات الراقية. بالإضافة إلى ذلك، جلبت “مون بلان” سحر القمر إلى حفل الكوكتيل، مع قراءات لدلالات القمر من قبل خبير في علم الفلك، فضلاً عن لوحات شخصية للقمر ابتكرها رسام الخط نيكولاس أورشنير.

وازدانت قاعات العرض البوهيمية والأنثوية بأقشمة أنيقة من الكتان، وقطع أثاث منتقاة بعناية، ولمسات من الألوان الرومانسية والأكسسوارات الأصلية، لتضفي أجواء رحبة وحصرية للضيوف من أجل الاستمتاع بفقرات الحفل، وبشكل يعكس المساحة الشخصية التي تصنعها المرأة البوهيمية ذات الخيال الواسع من حولها. ومن وحي الجمال الذي يتّصف به القمر، تم عرض قطع المجوهرات “بوهيم مون جاردن” التي تجمع ببراعة لا مثيل بين الفضة المطلية بالروديوم مع لآلئ أكويا ذات القزح اللوني، في مساحات مختلفة حول القبة، لتعكس الوهج الدافئ لقمر الصيف الذي يعتلي السماء.

Tags

مواضيع ذات صلة