منتجعThe H Resort يقدّم ملاذاً من تعب الشتاء 

مع اقتراب موسم الشتاء، بدأ العالم يشعر بقشعريرة البرد وقد غطى الثلجالعديد منالمناطق. لكن هذه الأجواء لا تنطبق على جزرالسيشيل، حيث أنّ الأيام الأولى من السنة تشهد معدّل حرارة أدناه ٢٤ درجة مئوية وأقصاه ٣٠ درجة مئوية، ما يجعل منها المكان المثالي للترفيه في الهواء الطلق أو للاسترخاء عند بركة السباحة أو على الشاطىء في دفء الشمس.

يقع منتجعThe H Resortعلى شاطىء بوفالون، عند تخوم فكتوريا على جزيرة ماهي الكبرى في السيشيل، وهو المكان المثالي لاكتشاف الكنوز الطبيعية التي تحتضنها المنطقة، ثم الانغماس في اللوحات الخلابة المحيطة والأجواء المريحة عند نهاية النهار.

ويعتبر موقع المنتجع والنشاطات التي يقدّمها وجهة جاذبة بالنسبة إلى محبّي السياحة البيئيّة، والباحثين عن المغامرة، وعشاق الرياضة، والباحثين عن بقعة تشمّس على حدّ سواء.

ويمكن لزوّار منتجعThe H Resortأن يستكشفوا كنوز المحيط الهندي والجزر التي تشكل الأرخبيل، سواء فوق مياهه ذات الزرقة السماوية أو تحتها ويختبروا بأم العينالروائع الطبيعية المتعدّدة التي تجعل من السيشيل ملاذاً للتنوّع البيئي.

ولا شكّ في أنّ الغطس على سطح المياه وفي عمقها يفتح أمامكم عالماً مائياً فريداً مع نظام بيئي غني لا يضاهى من الحياة البحرية، كما تتيح لكم المياه الصافية والمناخ المعتدل في السيشيل رؤية مميزة حتى تحت الأعماق تبيّن لكم التنوّع في الفصائل المتعددة والأشكال البرية والصدف بأجمل طريقة ممكنة.

أمّا بالنسبة إلى الذين يفضّلون النشاطات البرية، فيمكن لمنتجعThe H Resortأن يؤمّن نزهات في الطبيعة لكي يتسنّى للزوار استكشاف المناطق غير الملموسة عند التجوّل في المساحات والجمال الطبيعي لجزيرة ماهي “الفريدة من نوعها”.

وتتبع رحلات النزهة في الطبيعة مسارات تتمازج مع محيطها، ما يتيح للزوّار لقاءات مباشرة مع المخلوقات الأصيلة في الجزيرة بما فيها الطيور النادرة مثل طير الخرشنة الأبيض وعوسق السيشيل. وتؤدّي مسارات التنزه في الطبيعة بالزوار إلى التأمّل بالعديد من الأشجار المحليّة الفريدة مثل أشجار جوز الهند، والتاكا ماكا، وأشجار اللوز الاستوائية، وأشجار السمك الهلامي.

اضافة الى ذلك أنّ منتجع The H Resortيمكنه أن يعدّ لكم رحلات إلى الجزر المجاورة، ما يتيح للزوّار أن يكتشفوا أوجهاً متعدّدة للسيشيل. ويمكنكم بذلك أن تستمتعوا بالمشاهد واللوحات الخلابة والأخاذة للجزر المجاورة التي تعكس التنوّع المذهل للأرخبيل الذي يتألّف من ١١٥جزيرة.

أمّا محبّي صيد الأسماك، فسيجدون أنّ الرحلات التي ينظّمها المنتجع تضمن لهم مغامرات استثنائية ضمن ظروف مثالية. ولا شك في أنّ توافر أسماك التونا، والمرجان والمرلين وغيرها من الأسماك تضيف إثارة إلى عملية صيد الأسماك سنة بعد سنة. ويعود الكثير من هواة صيد الأسماك ومحترفيه في كل سنة ليحاولوا تحقيق أرقام قياسية عالمية جديدة في العديد من فئات صيد الأسماك.

وبالإضافة إلى الغطس وصيد الأسماك، سيساعدكم المنتجع في ترتيب نشاطات الرياضات المائية، بما فيها الكاياك والركمجة. ويستطيع الضيوف أيضاً أن يختبرورحلات قارب زجاجيوكذلك السباحة مع أسماك وغيرها من المخلوقات التي تستوطن المحيط الهندي، وهذه اللقاءات الدينامية والمسلية تمزج بين متعة الرياضية والروح الفضولية ضمن إطار مفعم بالحماس والنشاط.

ويقدّم منتجع The H Resort في كافة أوقات السنة أجواءً رائعة تزخر بالراحة والاسترخاء بمزيج من ١٠٠ جناحا و فيلا،وذلك ضمن سياق من الطبيعة المذهلة، ما يتيح للزوّار أن يتمتّعوابالتجانس مع الطبيعة بالإضافة إلى استكشاف الحياة البرية النباتية والحيوانية المتنوعة في قلب البيئة المذهلة لهذه المنطقة.

Tags

مواضيع ذات صلة