مطالبات لشاروخان بالتوقف عن السفر إلى الولايات المتحدة بعد تعرضه للاحتجاز في داخل المطار للمرة الثالثة

النجم الهندي الشهير شاروخان (Shah Rukh Khan) تعرض للاحتجاز للمرة الثالثة في يوم الخميس في داخل أحد المطارات الأمريكية لعدة ساعات لحين التأكد من هويته، ولقد أثار هذه موجة عارمة من الغضب وسط معجبي شاروخان ووسائل الإعلام الهندية بسبب قيام سلطات الأمن باحتجاز شاروخان داخل المطار لحين التأكد من هويته ليس مرة واحدة أو مرتين ولكن ثلاثة مرات وتساءلت الصحف الهندية بدهشة عن عدد المرات التي يحتاج إليها سلطات الأمن في المطار للتأكد من هوية شاروخان الذي يعد واحد من أكثر نجوم بوليوود شهرة في جميع أنحاء العالم.

شاروخان لم يبدو منزعجا للغاية من احتجازه في داخل المطار في الولايات المتحدة حيث اعتبر ذلك واحدة من التجارب التي ترتبط ارتباط وثيقا بالنسبة له برحلات السفر إلى الولايات المتحدة ويبدو أن استعد هذه المرة إلى الاحتجاز في داخل المطار بوضع لعبة بوكيمون جو على هاتفه الذكي لتمضية الوقت، وفي تلك الأثناء كانت أنباء احتجاز شاروخان للمرة الثالثة قد وصلت إلى ما يقرب من 1.2 مليار هندي بالإضافة إلى الملايين من معجبي شاروخان حول العالم من خلال التغريدات المازحة التي نشرها شاروخان في اليوم التالي (الجمعة 12 أغسطس) حيث كتب يقول:

“أنا أتفهم وأحترم تماما إجراءات الأمن في جميع أنحاء العالم، ولكن من المزعج حقا أن أتعرض للاحتجاز في داخل قسم الهجرة في المطار في كل مرة لعينة أسافر فيها إلى الولايات المتحدة، هذا مزعج حقا”.

وأضاف شاروخان مازحا في تغريدة أخرى: “الجانب المشرق فيما حدث أنني قمت خلال فترة الانتظار بالإمساك بالعديد من البوكيمونات الرائعة”.

كان النجم شاروخان قد تعرض للاحتجاز داخل مطار نيويورك في عام 2012 بينما كان في طريقه لإلقاء كلمة في جامعة يال، ونتيجة لذلك فقد تأخر عن موعد إلقاء كلمته في داخل الجامعة لمدة ساعتين ولقد علق شاروخان على ذلك مازحا خلال كلمته في جامعة يال: “كلما بدأت أشعر بالغرور فأنني أقرر السفر إلى الولايات المتحدة (يقصد أن طريقة التعامل معه في داخل المطار لا تسمح له بأن يصبح متكبرا أو مغرور)، لقد تم احتجازنا في داخل المطار لمدة ساعة نصف، هذه الأمور تحدث كثيرا في المعتاد عندما تسافر إلى الولايات المتحدة”.

في بداية هذا العام قال شاروخان في مقابلة صحفية له قبل رحلة سفر له إلى الولايات المتحدة أنه يأمل ألا يتم احتجازه داخل المطار خاصة وأن السلطات داخل المطار قد تأكدت من هويته في المرة السابقة ولكن الحظ لم يحالف شاروخان في رحلة سفره الثانية، وبعدها بعد أشهر عاد الأمر ليتكرر من جديد حتى أن عدد لا بأس به من التقارير الصحفية في الهند تساءلت عما إذا كانت سلطات الأمن في داخل المطار تقوم بإيقاف شاروخان على سبيل المزاح، الطريف أن عدد من الصحف نصحت شاروخان بالتوقف عن السفر إلى الولايات المتحدة إلا إذا كان يرغب في أن يصبح محترفا في لعبة بوكيمون جو التي يحبها كثيرا من خلال ساعات التدريب الطويلة أثناء فترات الاحتجاز داخل المطارات الأمريكية.

Tags

مواضيع ذات صلة