مصطفى شعبان من حياة العزوبية إلى… “أبو البنات” 

في خلطة تجمع بين التراجيديا والتشويق والمغامرات، يعود مصطفى شعبان إلى جمهوره من خلال الدراما الاجتماعية “أبو البنات” للكاتب أحمد عبد الفتاح، والمخرج رؤوف عبد العزيز على MBC1. وكالعادة، لا تغيب النفحة الكوميدية واللمسة الطريفة التي عوّد شعبان جمهوره عليها، وهي البصمة الخاصة التي تميّزه عن غيره من النجوم.

يرصد العمل حياة سعيد حظو، وهو رجل يحب الحياة ويرفض القيود، وتزوج أكثر من مرة لينجب الولد، وفي كل مرة يُرزق بالبنات، فقرر أن يأخذ هُدنة من القيود الزوجية ويعيش حياته بالطول والعرض. ومع أوّل أيّام العزوبية، تنهال عليه الصدمات، إذ تفاجئه زوجته السابقة بأن لها منه ابنة تبلغ من العمر 14 سنة، عاشت معها طيلة الوقت في أوروبا، وتضعها في عهدته وتغادر. كما تنفصل عنه زوجته الثانية، تاركة له ابنتين في سن 12 سنة و7 سنوات، بعدما فرضت عليها ظروف عملها السفر خارج مصر. وهكذا، يجد الرجل نفسه مسؤولاً عن الاهتمام بثلاث بنات، هنّ جنى ونور وسارة، في ظل تهديده المستمر من قبل منافسيه في العمل لاسيما رجل الأعمال رجب الرازي الذي يجسد دوره الممثل صلاح عبد الله. 

تولى تأليف العمل الكاتب أحمد عبد الفتاح في خامس تعاون له مع النجم مصطفى شعبان، بعد مسلسلات “الزوجة الرابعة” (2012)، و”مزاج الخير” (2013)، ثم “دكتور أمراض نسا” (2014)، و”مولانا العاشق” (2015). يتطرق العمل على حد تعبير عبد الفتاح إلى العلاقات الأسريّة، معتبراً إلى أنه موضوع يعني كل بيت في مصر والعالم العربي. ويشيرإلى أن العمل يضيء على كيفية سير العلاقات الأسرية من دون توتر اجتماعي، وكيف يمكن التقارب بين الناس كأشخاص وليس كآلات بعد التباعد التكنولوجي والفجوة التي خلقتها وسائل التواصل الاجتماعي… ويعد “أبو البنات” ثاني تجارب المخرج رؤوف عبد العزيز الإخراجية بعد “ألف ليلة وليلة”.

يضم العمل حشد من الممثلين، إذ يطلّ إدوارد في دور صديق مصطفى شعبان. وتعود علا غانم بعد غياب سنتين عن أعمال شعبان، بالإضافة إلى هشام اسماعيل في دور أحد أصدقائه، وهو شاب يعيش في عالم افتراضي، في زمن التسعينيات. كما تظهر الراقصة صافيناز في أول دور تمثيلي لها في الدراما التلفزيونية، في دور زوجة فارس وتعيش معه قصة حب جميلة، ولديها سلسلة من الأحداث مع البنات الثلاثة، وتظهر بشخصيتها الحقيقية…

Tags

مواضيع ذات صلة