مصارع للثيران يقتل نطحا على يد ثور في حادث هو الأول من نوعه منذ ثلاثين عاما

لقي مصارع ثيران شهير من شقوبية مصرعه بعد تعرضه لإصابة قاتلة على يد ثور في حلبة للمصارعة في حادث هو الأول من نوعه منذ ما يقرب من ثلاثين عام حيث لم تشهد إسبانيا حادث مقتل مصارع للثيران منذ بداية هذا القرن بالرغم من كون حوادث القتل بفعل الثيران من الحوادث المألوفة في إسبانيا إلا أن ضحاياها عادة ما يكونون من المواطنين العاديين وليس من مصارعي الثيران المحترفين.

مصارع الثيران القتيل يدعى فيكتور بارييو (V?ctor Barrio) 29 عام، وهو مصارع محترف حاز على جوائز عديدة ولكنه لقى حتفه أثناء مشاركته في عرض لمصارعة الثيران أقيم في حلبة في بلدة تيروال في أراغوان في إسبانيا، جدير بالذكر أن العرض وقتها كان يبث بثا حيا على الهواء مباشرة ولقد تابع الكثيرون عبر التلفاز وفي داخل حلبة المصارعة المشهد الصادم للمصارع الشاب بارييو وهو يتلقى نطحة قاتلة من الثور الهائج ووزنه 87 ستون (حوالي 552.475 كيلوجرام)، وكان من ضمن من شاهدوا المشهد المروع، السيدة راكيل سانز (Raquel Sanz) وهي زوجة بارييو.

طبقا لما نشرته صحيفة ” El Espanol” وصحف إسبانية أخرى، فإن السيدة سانز التي تزوجت من بارييو في عام 2014، قد أصيبت بصدمة عنيفة بعد مشاهدتها لزوجها ويسقط أرضا دون حراك بعد أن أصابه الثور بنطحة قاتلة في صدره، ولقد ذكرت تقارير صحفية أخرى أن الحادث قد وقع في يوم السبت خلال مهرجان ” Feria del ?ngel” السنوي خلال مباراة بارييو أمام ثور ضخم يدعى لورينزو (Lorenzo)، ولقد أسرع زملاء بارييو من مصارعي الثيران إلى حلبة المصارعة لإنقاذه وتم نقله فاقد الوعي إلى المستشفى وهناك حاول الأطباء إنقاذه دون جدوى.

مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت الصور الصادمة لحادثة مقتل مصارع الثيران فيكتور بارييو على يد الثور لورينزو ولقد تناقلت أيضا صورة للتغريدة الأخيرة التي نشرها بارييو على حسابه قبل مقتله، التغريدة نشرت بتاريخ 4 يوليو، وكتب فيها بارييو: “تركيز كامل استعداد لتيروال”، ولقد أرفق مع التغريدة صورة له أثناء تدربه في حلبة لمصارعة الثيران.

طبقا لصحيفة ” Cultura” فإن حياة الثور لورينزو لن تستمر طويلا حيث من المقرر أن يتم إرساله للذبح حسب التقاليد.

حوادث القتل بسبب الثيران من الحوادث الشائعة خاصة خلال مواسم المهرجانات والاحتفالات التي تطلق فيها الثيران الهائجة في الشوارع ويشارك فيها العشرات من المواطنون، وتصل حالات الوفاة السنوية بفعل الثيران إلى حوالي عشرة حالات إلا أن حالات مقتل مصارعي الثيران المحترفين نادرة الحدوث، وكانت آخر الحوادث المسجلة لمقتل مصارع ثيران في عام 1985 ولقد وقعت هذه الحادثة في كولومبيا وقتل فيها مصارع الثيران خوزيه إسلافا كاسيريس (Jose Eslava Caceres) بعدما قام الثور بنطحه في صدره وتمزيق رئتيه، وكانت آخر حادثة قتل مسجلة لمصارع ثيران في إسبانيا قبل بارييو في عام 1985 والعام الذي يسبقه، في عام 1984 وقتل فيها مصارع الثيران فرانسيسكو ريفيرا باكيري (Francisco Rivera Paquirri) وقتل في حلبة مصارعة في مدينة قرطبة، الحادثة الأخرى وقعت في عام 1985 وقتل فيها مصارع الثيران خوسيه كوبيرو ييو (Jose Cubero Yiyo) في حلبة مصارعة في مدينة مدريد.

مواضيع ذات صلة