مصادر تؤكد تشخيص المغني الشهير برنس بمرض الإيدز 

الأنباء عن وفاة المغني الشهير برنس (Prince) المفاجئة عن عمر يناهز السابعة والخمسين عاما، شكلت صدمة لمحبي برنس في جميع أنحاء العالم وللمقربين لديه من أسرته وأصدقائه من المشاهير ولكن هؤلاء وجدوا أنفسهم أمام صدمة جديدة بعد أن تحدثت تقارير صادمة عن تشخيص برنس بمرض الإيدز قبل وفاته بستة أشهر.

مجلة ” National Enquirer” كانت صاحبة التقرير الصادم الذي تحدث عن إصابة برنس بمرض الإيدز قبل وفاته بأشهر قليلة وذكرت أن برنس كان قد أصيب بفيرس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة والذي يعرف باسم مرض الإيدز (AIDS) في منتصف التسعينيات إلا أنه دخل في مرحلة الإيدز قبل وفاته بستة أشهر ولقد ذكرت المجلة أيضا أن وزن برنس وقت وفاته لم يكن يتجاوز 802 باوند، مصدر مقرب من برنس تحدث للمجلة عن الأشهر الأخيرة في حياة المغني الشهير صاحب أغنية ” Purple Rain” وقال: “الأطباء أخبروا برنس أن حالته الصحية حرجة للغاية وأن عدد كرات الدم في دمه منخفض أكثر مما يجب وأن درجة حرارته قد أصبحت 94 درجة وهي أقل بكثير عن درجة الحرارة الطبيعية (98.6 درجة)”.

وتابع المصدر قائلا: “لقد عانى قبل وفاته من نقص شديد في الحديد وكان أيضا مشتت الذهب بشكل كبير وضعيف للغاية وكان نادرا ما يأكل وعندما يأكل كان غالبا ما يتقيأ ما يأكله، لقد أصبح نحيلا للغاية قبل وفاته وكان وجهه مصفرا للغاية بينما كانت أطراف أصابعه ذات لون بني مصفر”، ولقد قال المصدر أيضا أن برنس أصبح مدمنا لدواء مسكن يحمل اسم بيركوسيت (Percocet) قبل وفاته بفترة، وأنه استخدم الدواء ليخفف من الآلام الرهيبة التي كان يعاني منها، ولقد أكد المصدر ان برنس رفض منذ فترة طويلة تلقي علاج إضافي وقال أنه مؤمن بأن الرب سيشفيه.

صحيفة ديلي ميل البريطانية نشرت تقرير عن وفاة برنس تحدثت فيه عن حادثة غريبة ترجح صحة الأنباء التي ترددت عن معاناة برنس من مرض مميت قبل وفاته، طبقا لما نشرته الصحيفة فإن برنس كان قد ذهب قبل وفاته بعدة أيام لشراء عدد من الأدوية التي وصفها له الطبيب من صيدلية ” Walgreens” القريبة من منزله، ولقد وصف أحد العاملين في الصيدلية مقابلتهم لبرنس في ذلك الوقت وقال: “لقد صدمنا عندما شاهدناه في ذلك الوقت، لقد بدا مريضا للغاية، لقد شعرنا جميعا بالقلق عندما شاهدناه وقلنا له نتمنى أن تصبح في حال أفضل قريبا، سنصلي من أجلك ولقد نظر لنا وقتها وقال بصوت مرهق: ربما لو كنتم قد صليتم من أجلي في العام الماضي لكان الأمر مختلفا عما هو عليه الآن، بعدها لوح إلينا بيديه وقال: شكرا لكم على كل حال”.

ولقد أصدر متحدث رسمي باسم أسرته تصريحا ذكر فيه أن برنس قد توفي بسبب إصابته بعدوى أنفلونزا حادة، ويقول البعض أن ما قيل عن وفاته بسبب عدوى أنفلونزا قد يشير إلى إصابته بالإيدز وهو ما تسبب في تدمير جهازه المناعي مما جعل الإصابة بعدوى الأنفلونزا والتي لا تشكل خطورة كبيرة في المعتاد، إصابة قاتلة بالنسبة لبرنس.

برنس توفي في يوم 21 إبريل في عام 2016 في منزله في تشانهاسين في ولاية مينيسوتا، ولقد تبين فيما بعد أنه لم يترك وصية لتوزيع أمواله، برنس لديه 5 أشقاء أحياء (من والدين مختلفين) وبسبب عدم وجود وصية فإن أملاك برنس وثروته ستقسم على أشقائه الأحياء ويقول الخبراء القانونيين أن عملية تقسيم أموال برنس قد تستغرق عدة سنوات.

Tags

مواضيع ذات صلة