مشاهير يعرض مجموعة لانفان الرجالية لربيع وصيف 2016

في باحة مدرسة الفنون الجميلة (Beaux-Arts)، مشى عارضو الأزياء نحو الأمام بصورة حازمة مع ذلك انسيابية. وكما غنّى فلافيان بيرجيه في “فيت نوار” (Fête Noire) من فيلم “لو بليه بو ديه فواياج” (Le Plus Beau des Voyages)، قلّدت الموسيقى التصويرية لعرض الأزياء الرحلة التي أعلن فيها عارضو الأزياء عن شخصيتهم الفريدة لكي يتميزوا عن الباقين. تكمن قوة ملابس لانفان الجاهزة في هذا الرفض للأزياء القابلة للتبديل. يمتاز رجل لانفان بطابع عصري وأناقة عالية، لكنه مع ذلك لا يتبع الموضة من أجل أن يتبع الباقين. يعمل دائماً لوكاس أوسيندريفر، مدير قسم مجموعات الملابس الرجالية في دار الأزياء، في تصاميمه مع تركيز قوي على الجانب العاطفي.

ويقول المصمم الهولندي: “أحب الملابس التي تعيش منذ مدة طويلة. هناك شيء مؤثر جداً في الثياب التي تُخبر قصة”. لصيف 2016، تخيّل أوسيندريفر غرفة شخصية لتبديل الملابس، غرفة من دون حواجز بهدف عرض بعضالنواحي لخزانة أزياء حيث يحتفظ الرجل بأثمن أغراضه. كل ما يهم هو الرغبة.

في نفس السياق وكإطلالة أولى، تم ارتداء بنطلون أسود مع قميص بولو بحجم كبير، لكي تنعكس الراحة التي نجدها في قطعة ملابسنعتبرهاعزيزة جداً لغناها بالذكريات. تتضمن ياقة بدلة رمادية تسكيراً بسحاب وتشبه جاكيت بدلة جاكيتاً من الدنيم. يبدو معطف مع قبعة عملي كانه عاش ألف حياة: وضعت الجيوب والرقع في صورة غير متماثلة على القماش، مع طبعة لجلد أفعى البايتون في البطانة والقبعة، لكن دائماً مع المحافظة على جوهر الفخامة من لانفان.

لا يُستمد الإلهام من حقبة محددة، لكنه يقفز ذهاباً وإياباً بين الأزمنة والعوالم. تعرض جاكيت قصيرة وخفيفة (Harrington) تألقاً أحمر بطابع غير رسمي عالٍ، مثبتة أن ملابس لانفان الرياضية هي دائماً حاضرة. تم اقتراح إطلالة “روك” (rock) مع جاكيت بجلد أسود حائز على براءة اختراع مع إلهام مستقبلي واضح في أحذية تذكر بأحذية الغطس. تبرز رومانسية بطابع قديم (retro) من بدلة فضفاضة جداً باللون الباذنجاني أو معطف أحمر طويل. تنعطف البناطيل نحو القياسات الكبيرة جداً مع أحزمة من القماش أو مع شكل أكثر دقة وملاءمة. جاءت الشورتات بقصّة ضيّقة أو واسعة. أما لوحة الألوان فهي نوعاً ما قاتمة، وتتلاعب بالرمادي والأسود، لكن مع ظهور في بعض الأحيان لأنماط عالية الحيوية: جاكار يتعارض فيه البيج والزهري مع طبعات نصفها للحيوانات ونصفها الآخر للنباتات. أما العناصر العسكرية لبعض الملابس (مثل المعطف الأسود بطول ثلاثة أرباع) فلقد تم تخفيفها بنعومة قميص تي – شيرت رقيق جداً أو بتطريز لشريط زهري على قمصان تي- شيرت من دون أكمام (tank tops).

تترك الخياطة باللون الأبيض ختماً فريداً على جاكيتات البدلات. تمت تغطية صدر قميص أسود بتطريز لأقواس، كما أن واحد من هذه الأنماط ينقلب على ظهره، ليبدو وكأنه اكتسب حياة ويسير في نزهة.

Tags

مواضيع ذات صلة