“مشاهير” يستعرض مشاكل “ورثة النجومية” أمام الجمهور والنقاد

يهتم الجمهور والنقاد على حد سواء بقضية “ورثة النجومية”، وهو اللفظ الذي يطلق على النجوم الشباب من أبناء الفنانين.

فمع ظهور أحد أبناء النجوم على الشاشة الفضية أو التليفزيون، يلاقي نقدا واسعا بسبب مقارنته بوالده أو عائلته الفنية وتاريخهم الفني، ويرى البعض أنه محظوظ لحصوله على فرص أفضل للارتقاء سريعا على سلم النجومية معتمدا على تاريخ عائلته، وغالبا ما يكون محاولات البحث عن أدوات وموهبة الفنان التمثيلية في أخر اهتمامات الجمهور والنقاد والإعلام أيضا.

لكن الجدير بالذكر هنا أن العائلات الفنية ليست ظاهرة مرتبطة بالوسط الفني العربي، فهناك عائلات شهيرة في السينما الهوليوودية والبوليوودية، وفي الدراما التركية أيضا.

ومن أبرز الثنائيات الفنية في تركيا على سبيل المثال الفنان “خالد أرغنش” الشهير بالـ”سلطان سليمان” في مسلسل حريم السلطان، وزوجته برجوزال كوريل ويعتبرا معا الأعلى أجرا في تركيا، وكذلك النجمة توبا بيوكشتون وزوجها أونور صايلاك، وغيرهما الكثيرين.

ويقول النقاد في هذا الصدد: بقدر ما يكون فرص النجم الذي يخرج من عائلة فنية أسهل في الاندماج بالوسط الفني، إلا أنه يبقى في محاولات مستمرة للتخلص من جلباب أبيه والمقارنة الدائمة بينه وبين عائلته الفنية الأمر الذي يضعه معرضا للنقد المستمر حول أدائه الفني من أول ظهور له.

وعربيا، تعتبر عائلة سمير غانم في مصر من أشهر العائلات الفنية، وكذلك عائلة عادل إمام، وعائلة العدل في الإخراج والتمثيل والإنتاج، وفي لبنان عائلة الخال، وعائلة الفنانة ديما بياعة وزوجها السابق تيم الحسن .

وسمير غانم من أبرز النجوم المصريين الذين اشتهروا بالكوميديا في السينما والمسرح، وهو زوج الفنانة دلال عبد العزيز، وكان باكورة إنتاجه الوراثي الفنانة “دنيا سمير غانم” التي ظهرت لأول مرة في فيلم “امرأة وامرأة” عام 1995م.

وأعلنت دينا عن موهبة جديدة وهي الغناء، فقدمت أغنية “قصة شتاء” ضمن ألبوم “واحدة تانية” والذي حققت نجاحا غير مسبوق وكان فيديو الأغنية من أعلى المشاهدات على الإطلاق في العالم العربي على موقع “يوتيوب” في عام 2014م.

والآن، باتت دنيا إحدى أعضاء لجنة تحكيم برنامج (ذا إكس فاكتور) الذي يعرض على mbc بجوار السوبر ستار راغب علامة وملكة الإحساس إليسا.

ثم التحقت الابنة الصغرى لسمير غانم “إيمي” بشقيقتها “دينا” ونجحت في الوصول إلى قلوب جمهور السينما سريعا ونقلت من موروث والدها ووالدتها الكوميديا.

فقد ظهرا “إيمي” في السينما أمام النجم “هاني رمزي” في فيلم “عريس ديليفري”، والتقطها النجم “أحمد حلمي” في فيلم “بلبل حيران” وشاركت هي وشقيقتها دينا مع حلمي بطولة فيلم “اكس لارج”.

أما في بيروت، حيث عائلة الشاعر يوسف الخال التي أنجبت النجم “يوسف يوسف الخال” وهو ممثل ومذيع لبناني، ووالدته الفنانة التشكيلية “مها بيرقدار” وشقيقته الفنانة “ورد الخال”.

هذا بالإضافة إلى يوسف الابن الذي دخل مجال النجومية من عالم الأزياء، ولم يقتصر نشاطه على التمثيل، فحسب فهو أيضا يجيد الغناء والموسيقي، وشارك في صناعة الموسيقي التصويرية لعدد من المسلسلات منها مسلسل “الطائر المكسور”.

كما شارك كموديل في عدد من الكليبات أمام نجوى كرم ووعد، وخاض يوسف مجال التقديم التليفزيوني فقدم عدد من البرامج التليفزيونية في الفضائيات اللبنانية.

ويؤكد النقاد أن يوسف الخال حقق أيضا نجاحا كبيرا في مجال الدراما في أدوار الشاب الوسيم العاشق، وكان من أشهر مسلسلاته ظهوره أمام الفنانة “سيرين عبد النور” في مسلسل سارة.

كما حقق نجاحا كبيرا في مسلسل “لو” أمام الفنانة نادين نسيب نجيم والفنان عابد فهد، وكذلك نجح في تجسيد شخصية “مالك” في مسلسل أجيال أمام الفنانة باميلا الكيك.

وفي 2011 ضم يوسف إلى عائلة الخال فنانة جديدة عندما تزوج بالفنانة نيكول سابا في 22 ديسمبر 2011، وأنجب ابنته الأولى في 2013.

أما “ورد الخال” شقيقة “يوسف” فلم تكن أقل حظا منه فالتحقت بمجال التمثيل وظهرت في العديد من الأدوار الفنية وبدأت بمسلسل “نساء في العاصفة”.

واستطاعت ورد الخال أن تحقق شهرة كبيرة في أدوارها الفنية المختلفة التي قدمتها في الدراما الشامية، وقدمت دور والدة أسمهان وفريد الأطرش في المسلسل الذي جسد سيرة حياة الفنانة أسمهان، وهو الدور الذي حقق لها انتشاراً واسعاً في العالم العربي وفي مصر تحديدا.

عقب أسمهان، شاركت ورد الخال في عدة مسلسلات مصرية الإنتاج مثل: “قاتل بلا أجر” 2009، “نكدب لو قلنا مبنحبش” 2013، و”عشق النساء”.

وهناك عائلات أخرى اشتهرت في مجال الفن مثل عائلة عادل إمام بظهور “رامي الإمام” في مجال الإخراج، والابن الأصغر “محمد إمام” الذي شارك والده في مسلسلاته الأخيرة، وقدم عدد من الأدوار السينمائية المنفردة.

وكذلك عائلة السعدني بظهور “أحمد السعدني” في بطولة مسلسلات ناجحة والتي بدأت بظهوره أمام والده في مسلسل “رجل من زمن العولمة” وانطلق بعدها إلى عالم النجومية.

وأيضا، هناك عائلة “أشرف عبد الغفور” بظهور ريهام ابنته التي تألقت في أولى أدوراها في مسلسل “زيزينيا” وعدد من المسلسلات الناجحة والأفلام السينمائية.

ويبدو أن ظاهرة أبناء النجوم في الدراما والسينما العربية _والتي ظهرت واضحة خلال أخر العقدين الأخيرين_ ستستمر في إنجاب المزيد من الأجيال التي تستمد النجاح من أرصدة عائلاتهم الفنية.

Tags

مواضيع ذات صلة