مسلسلات رمضانية مأخوذة من قصص حقيقية

الدراما جزء لا يتجزأ من الواقع، وغالبا ما يكون شهر رمضان الكريم شهرا مليئا بالقصص التي تعرضها المسلسلات طيلة هذا الشهر، وهذا العام هناك أكثر من عمل درامي استمد أحداثه من الواقع والأحداث التي نمر بها يومياً.

تحت السيطرة:

يعد مسلسل الفنانة نيللي كريم أكثر المسلسلات واقعية، لكونه يتناول قضية الإدمان والمخدرات بشكل مختلف تماماً عن كافة الأعمال التي قدمت من قبل، وكشفت نيللي أن قصة العمل حقيقية، واستعانت خلال التصوير بشخصيات حقيقية من الشباب الذين جربوا الإدمان، وكذلك أطباء متخصصين.

ذهاب وعودة:

رغم اختلاف قصة مسلسل الفنان أحمد السقا “ذهاب وعودة” عن قصة مسلسل “تحت السيطرة”، إلا أن المسلسل أيضاً استمد قصته من الواقع، فالعمل يدور حول أب يُختطف منه ابنه الصغير من إحدى عصابات تجارة الأعضاء، ويظل البطل طيلة العمل يبحث عن العصابة، وقد اعترف السقا أن المسلسل أحداثه مستوحاة من الواقع ومبنية على قصة حقيقية، لكنه رفض تحديدها حتى لا يتحدث عن شخصيات معروفة.

حارة اليهود:

مع أن هناك عدداً كبيراً من المشاهدين أبدوا استياءهم من الأخطاء والمغالطات التاريخية التي ظهرت في مسلسل حارة اليهود، إلا أن العمل مستمد بشكل كبير من الحقيقة، ويتناول الفترة التي كان يتعايش فيها المصريون اليهود، مع باقي طوائف الشعب المصري المسلم والمسيحي، وذلك قبل هجرة عدد كبير منهم إلى الكيان الصهيوني.

حالة عشق:

رغم أن مسلسل الفنانة مي عز الدين “حالة عشق”، هوجم بسبب تعليق البعض حول اقتباسه من فيلم الفنانة سعاد حسني “بئر الحرمان”، إلا أن قصة العمل استمدت من الواقع المصري، وكشف محمد صلاح العزب مؤلف العمل أن قصة المسلسل مستوحاة من قصة حقيقية، رصدها بنفسه خلال تواجده بالقاهرة وقام بكتابتها. 

Tags

مواضيع ذات صلة