مزادات كريستيز تحصد 2.9 مليار جنيه إسترليني خلال النصف الأول 2015

أعلنت كريستيز عن نتائج مالية نصف سنوية قياسية بلغت 2.9 مليار جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 8% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014.

وعزت دار المزادات العالمية العريقة نتائجها المالية القوية إلى تعزيز حصتها السوقية على امتداد فئات عديدة منها الأعمال الفنية الانطباعية والحديثة، والأعمال الفنية لحقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة، والأعمال الفنية الآسيوية. وقالت كريستيز إنها انتهجت سياسة الابتكار في اختيار الأعمال الفنية وعدَّلت تقويم مواعيد مزاداتها بُغية اجتذاب مختلف فئات المقتنين من حول العالم، وإنها ماضية في الاستثمار في منصة المزادات الإلكترونية وكذلك قاعات المزادات التقليدية والمزادات الخاصة. واستحوذ العملاء الجُدد على نسبة 24% من المشترين، فيما ارتفعت أعداد المشترين من الأسواق الوسيطة بنسبة 14%، الأمر الذي يؤكد التزام كريستيز الثابت بعرض نطاق عريض من الأعمال الفنية والمقتنيات على امتداد فئات مختلفة ونقاط سعرية متفاوتة.

وبهذه المناسبة، قالت باتريسياباربيزيه، الرئيس التنفيذي لدار كريستيز: “هدفنا الثابت هو تقديم الخدمة المثلى لعملائنا، وخلال هذا الموسم قُمنا بالتنسيق عن كثب معهم لاستكشاف فئات وحِقب الفن المهتمين بها مع توسُّع آفاق اهتماماتهم، وانتقاء الأعمال التي تتوافق مع تطلعاتهم. وخلال النصف الأول 2015 اجتذبت مزادات كريستيز مقتنين من 99 بلداً حول العالم، الأمر الذي يُظهر الرقعة العالمية الشاسعة لعملائنا والتوسُّع المتسارع لسوق الأعمال الفنية. ونحن ملتزمون بمواكبة وتلبية تطلعات المقتنين وتوطيد ريادتنا وحصتنا السوقية في مزادات الأعمال الفنية في آنٍ معاً. ونحن سعداء بتعزيز مكانتنا في أبرز فئات الأعمال الفنية وبالزيادة المطردة في أعداد المقتنين في الأسواق الوسيطة. كانت كريستيز السباقة في الاستثمار في المنصات الإلكترونية وعقد مزادات حصرية عبر الإنترنت، وهو ما يسهم اليوم في تعزيز أعمالنا واجتذاب عملاء جُدد والتيسير على المقتنين في أنحاء العالم للمشاركة في مزاداتنا على مدار العام. ونتطلع إلى توثيق التنسيق أكثر فأكثر مع المقتنين حول العالم على امتداد فئات الأعمال الفنية المختلفة خلال النصف الثاني من هذا العام والأخذ بالمزيد من الابتكارات في تنظيم مزادات الأعمال الفنية”.

مواضيع ذات صلة