مركز للتصاميم يستضيف معرض فن التصميم المعاصر 

يسلط معرض فن التصميم المعاصر «مكان في جديد الزمان: طرق حديثة لتصميم تراث الجزيرة العربية» الضوء على عناصر مختارة من تراث الجزيرة العربية، فقد تضافرت جهود عدد من المصممين المتمرسين في مجالات فنون العمارة وتصميم المنتجات وتصميم الجرافيك لإنتاج سبعة أعمال فنية تفاعلية تركيبية توضح طرق جديدة لأعراف وموروثات قديمة، من خلال تحسينها أو تعديلها أو ربما قلبها رأساً على عقب. ويضيف المعرض بُعداً عميقاً إلى مشهد التصميم المعاصر ببلدان الخليج عبر تشجيع مرتاديه على الانغماس في تجربة حسية لا تقتصر على مشاهدة الأعمال المعروضة بالعينين، بل أيضاً من خلال الإصغاء والحركة واللمس.

وفي هذا الصدد، قال يوسف موسكاتيللو، مدير «مركز مرايا للفنون»و«1971 مركز للتصاميم»: “”تتجاوز رؤية هذه الأعمال التركيبية السبعة حدود المحافظة على التراث الماديوتطويره، حيث ينصبّ تركيز مبدعيها على الابتكار في التراث غير الملموس، ويُقْصد بذلك العادات والتقاليد المحكية الموروثة من جيل إلى جيل”.

وفي السياق ذاته، قالت نور الدباغ، مؤسِّسة «بنفسجيل» والقيّمة المشرفة على المعرض: “يُظهر معرض «مكان في جديد الزمان» كيف أن سلوكياتنا الاجتماعية المتوارثة ضمن المساحات التي نسكنها قد تشكّلت عبر تصاميم مختلفة منذ آلاف السنين، وكيف أن تلك التصاميم قابلة للتغييرأوالتعديل”.

ويدعم «1971 – مركز للتصاميم» هذا المعرض من خلال منصة «بنفسجيل»، للعمل التعاوني للمصممين والفنانين في الخليج ليتعاونوا ويطوروا ويعرضوا أعمالهم. والمصممون المشاركون في المعرض هُم: آية البيطار وريم حنتوش (السعودية والإمارات)؛ و COdESIGN(الإمارات وإيطاليا)؛ وديانا حواتمة (الإمارات)؛ ولطيفة سعيد وتالين هزبر (الإمارات)؛ ولوكاي للتصميم المعماري (الإمارات)؛ و ثينك تانك (السعودية)، و Studio Mieke Meijer(هولندا). ويشجّع هؤلاء جميعاً الجمهور على التفاعل مع الأعمال المعروضة. وتتناول هذه الأعمال التفاعلية التقاليدَ الموروثة والرموز الأيقونية من خلال تحسينها أو تغييرها، ومن أمثلة ذلك مبْخَرة عصرية ومجلس دائري. وبالنسبة للزوار القادمين إلى المعرض من دبي، فستبدأ تجربتهم قبل وصولهم إلى مقر المعرض، مع رحلة سردية تبدأ من لحظة انطلاق الحافلة من مسجد الجميرا هذا الخميس عند الساعة 5 مساء.

ويسعى معرض «مكان في جديد الزمان» إلى تغيير الفهم السائد لتراث الجزيرة العربية من خلال عدسة تصميم معاصر. ويُعدُّ المعرض الذي أتنجه «1971 مركز للتصاميم» امتداداً لدراسة و بحث عن آفاق فن التصميم ببلدان الخليج قامت به منصة «بنفسجيل» للعمل التعاوني بعنوان «إعادة اختراع التراث». ونُفذت تصاميم الجرافيك برعاية استوديو التصميم «فكرة»، والأعمال المشاركة ثمرة جهود مشتركة مع عدد منالمصممينوالمستشارين المهتمين بالتراث المادي و المعنوي بمنطقة الخليج.

Tags

مواضيع ذات صلة