مرض السكري وحياتنا الجنسية

shutterstock_272686721

shutterstock_272686721مما لا شك فيه أن هناك الكثير من الأشخاص يعانون من مرض السكري، مما يجعلهم يواجهون الكثير من الصعوبات في حياتهم الجنسيةن لذلك نلقي الضوء اليوم على كيفية تأثير هذا المرض المزمن على الصحة الجنسية.

من السهل جدا أن نعلق الفشل أحيانا في ممارسة العلاقة الحميمة على الإجهاد أو الإكتئاب أو بسبب تقدم العمر أو قلة النوم، ولكن في حين تغير الحياة الجنسية أو أصبحت غير مريحة أو مستحيلة, فربما يكون السبب وراء ذلك ارتفاع مستويات السكر في الدم المزمن أو وجود إضطراب بالأعصاب ولكن على الأغلب يكون مرض السكري هو السبب وراء ذلك.

ويقدر الخبراء أن 75 في المئة من الرجال و 35% من النساء الذين يعانون من مرض السكري يواجهون بعض المشاكل الجنسية بسبب الاعتلال العصبي السكري (تلف الأعصاب) في الأعصاب التي تحفز الاستجابة الجنسية الطبيعية.

بينما الخبر السار هو : إثبات الأبحاث أن الأشخاص يمكن أن تقلل من خطر تعرضهم لمشاكل جنسية متعلقة بمرض السكري عن طريق اتخاذ خطوات للسيطرة على مرض السكري، بما في ذلك:

السيطرة على السكر في الدم.

خفض ضغط الدم.

خفض الكولسترول.

خفض مستويات الدهون الثلاثية.

وفي دراسة بالمعاهد الوطنية للصحة أظهرت تجربة التحكم بداء السكري ومضاعفاته, وهي دراسة استمرت 10 سنوات المعاهد الوطنية للصحة أن الأفراد المصابين بداء السكري نوع 1، يمكنهم تحسين السيطرة على مرض السكري وانخفاض مخاطر الاعتلال العصبي النامي بنسبة 60 في المئة. وهذا يعني أن الخطوات التي يمكنك اتخاذها لإدارة مرض السكري هي نفس المفاتيح التي تفتح الأبواب لعلاقة جنسية صحية.

وسوف نذكر في المقالات القادمة بقية تأثير السكري على الحياة الجنسية وبالأخص في المرأة.

Tags

مواضيع ذات صلة