مخاوف “الليلة الأولى” وكيفية التغلب عليها

resized_drugs

resized_drugs

الكثير من المخاوف التي تحيط بـ”الليلة الأولى” من الزواج ليست إلا نتيجة أقاويل وأفكار خاطئة تنتشر في مجتمعنا، تولّد لدى الفتاة هاجساً حول هذه الليلة.

وحول هذا الموضوع، تقول الطبيبة “ساندرين عطالله”، الاختصاصية في الصحة الجنسية إن استرخاء العروسين وتجنب القلق في الليلة الأولى يعتبر الأمر الأكثر أهمية، قد يكون الانتظار والتمهيد والتقرب التدريجي الأفضل لكل منهما حتى لا يقعا في فخ التوتر في العلاقة الزوجية الذي قد يصعب تخطيه لاحقاً.

وأضافت: تعتبر حفلة الزفاف وكل التحضيرات المرافقة لها مرهقة للعروسين عامةً، فقد يكونان مرهقين في الليلة الأولى ولا يشعران برغبة حقيقية في إقامة العلاقة الزوجية الكاملة، خصوصاً في ما يتعلق بالعروس التي تكون متعبة.

كما أشارت إلى أن المخاوف والهواجس حول هذه الليلة تأتي من مجتمعنا، حيث تكثر الأقاويل حول مسألة الألم، الأمر الذي يجعل الفتاة تشعر بالخوف وبتشنج يعيق العلاقة الزوجية الكاملة ويسبب لها الألم عند المحاولة، مما يشكل حاجزاً وعائقاً في المدى البعيد لأن الأمور تصبح مترابطة لديها وتصبح العلاقة الزوجية مرادفة للألم والتوتر فيصبح الأمر هاجساً لديها.

وأكدت الخبيرة الصحية على أن العلاقة الزوجية لا تسبب ألماً كما يتصور الناس، فليس ألماً حقيقياً ما تشعر به العروس، بل عبارة عن وخزة بسيطة، كذلك بالنسبة إلى نزف الدم.

وعن بعض النصائح الهامة للزوجين في أول ليلة لهما، قالت الطبيبة “ساندرين عطالله”، الاختصاصية في الصحة الجنسية:

– يجب أن يعمل الزوجان على الاسترخاء في أجواء رومانسية حميمة ليتقاربا تدريجاً، على ألا تتم الأمور باستعجال بل أن يوفرا كل الوقت اللازم لهذه اللحظات الحميمة.

– يجب أن تكون اللحظات الحميمة بين الزوجين، خصوصاً في الليلة الأولى لحظات متعة لا عبارة عن واجب.

– يجب أن يركز الزوجان في الليلة الأولى على التمهيد لا على إقامة العلاقة الكاملة. لذلك يجب توفير الأجواء المناسبة ليشعرا معاً بالاسترخاء والرومانسية. كما يساعد في هذا الأطار اللجوء إلى حمام ساخن.

– يجب ألا يفكر العروسان أنها المرة الأولى بل يجب أن تسير الأمور بشكل عفوي وتلقائي ليستمتعا بشكل أفضل ويتغلبا على هذا الضغط النفسي الذي يرافق البعض.

Tags

مواضيع ذات صلة