مجموعة مجوهرات ” Sous le Signe du Lion”

“لقد ولدت تحت علامة الأسد”، عبارة قالتها جابرييل شانيل التي اشتهرت باسم كوكو شانيل والتي أسست دار أزياء شانيل الشهيرة، جابرييل شانيل كانت امرأة قوية للغاية مرت بالكثير من الصعاب خلال حياتها ولقد كانت ممن يؤمنون بالخرافات والأبراج، ولقد كان برج الأسد الذي تنتمي إليه مصدر قوة وعزاء لها في الأوقات الصعبة، فبعد أن فقدت شانيل حب حياتها آرثر إدوارد “بوي” كابيل في حادث مؤلم سافرت إلى مدينة البندقية في عام 1920 لتعيش هناك وتحاول التغلب على أحزانها والنهوض مجددا وهناك شاهدت الزخارف الجميلة التي تحمل أشكال الأسود والتي تزين الأبنية التاريخية في المدينة واستلهمت القوة من هذا الحيوان القوي وعادت لتكرس حياتها لعملها.

جابرييل شانيل كانت كثيرا ما تتحدث عن حبها وأعجابها بقوة الأسد وجماله المبهر وما يمثله لها في حياتها ولذلك لم يكن غريبا أن تطلق دار أزياء شانيل مجموعة لها مستوحاة من هذا الحيوان المبهر الذي كان يعني الكثير بالنسبة لمؤسسة دار شانيل، ففي عام 2012 ظهر الأسد للمرة الأول في مجموعة مجوهرات لدار أزياء شانيل، وفي هذا العام 2015 يعود رمز الأسد للظهور من جديد في مجموعة مجوهرات جديدة لشانيل ولكن هذه المرة كان الأسد هو مصدر الإلهام الأول لمجموعة مجوهرات شانيل الجديدة التي تحمل اسم ” SOUS LE SIGNE DU LION”(اسم المجموعة باللغة الإنجليزية: Under the Sign of the Lion ويعني تحت علامة الأسد) ، هذه المجموعة تحتوي على قلادات وأساور وأقراط وخواتم مرصعة بالماس واللؤلؤ وجميعها تحمل زخارف وأشكال مجسمة على شكل الأسد.

Tags

مواضيع ذات صلة