مجموعة “ديفا” (Diva) من Carolina Herrera

ألهمت آلهة الموسيقى والفنون والعلوم، منذ اليونان القديمة، الشعراء والفنانين والعلماء، في ثلاثينات القرن الماضي، كان لمصمّمي الأزياء الدور الأكبر في اكتشافنجمات السينما، ومنذالثمانينات عادت ظاهرة “المُلهمة” في عالم الموضة. ظاهرة ترتكز على الإبداع وحس الأناقة، والتي بدورها، تخلق هوية فريدة.

المُلهمة رمز معاصر وخالد. على مر السنين أيقظت مشاعر الفنانين وساعدتهم في الإبداع. أنبهر الرسامون أمثال دور دالي وبوتيتشيلي بنساء جميلات أي غالا إلوار وسيمونيتا وتشي، وكان تأثيرهن قوياً بحيث اعتُبِرن مصدراً للإلهام لا ينضب.

ويقول التاريخ أن بوتيتشيلي كان مُغرماًبسيمونيتا طوال حياته، وعندما توفي دُفن عند قدميها. أمّا غالافكانت النور الذي أشرق في مسيرة دالي، إذ أصبحت زوجته، حبيبته، صديقته ومرشدته.

أعطت هاتان السيّدتان أسميهما إلى حقائب مجموعة (Diva): شخصيّتان ملهمتان بقصصهما فتأتي الحقائب فيتصميمين: حقيبة “غالا” بالحجم الأصغر، التيتتميّز باستخداماتها المتعددة والمتنوّعة، إذ يمكن حملهاكحقيبة كتف أو يد. أمّا حقيبة “سيمونيتا”، فبحجم وسعة أكبر.

صُنعت هذه المجموعة من جلد الخراف الراقية ذات الملمسالناعم، مع هيكل مرنمزيّن بمشبكمطلي بالذهب. تتوفّر بألوان وزخارف مختلفة، وخطوط تشبه ضربات فرشاة الرسّام على القماش.

صُنعت هذه المجموعة بعناية، إذ يهتمّ الحرفيّون الذين يصنعونهابأدق التفاصيل فيحرصون على النوعيةالمثاليةالتي لا تشوبها شائبة، من بداية التصنيع حتى النهاية، مجموعة تُمثّل في حد ذاتها مصدراً للإلهام لأي مظهر عصري وتُظهر تأثير واستمرارية المُلهمات عبر العصور.

Tags

مواضيع ذات صلة