ماذا قال شعبان عبدالرحيم بعد اتهامه بازدراء الأديان؟

أعرب المغني الشعبي المصري شعبان عبدالرحيم، عن استيائه الشديد من اتهامه بازدراء الأديان والتطاول على مؤسسة الأزهر والسخرية من القرآن الكريم، خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامج “العاشرة مساءً”، المُذاع على فضائية “دريم”.

ويشير موقع “مشاهير” أن شعبان بكى بسبب هذا الاتهام، قائلًا “والله ما بنام من ساعة الاتهام لاني مينفعش أتكلم على القرآن، أو أقول حاجة وحشة عنه”، مشيراً أن الفيديو الذي تم تداوله له أثناء قراءته للقرآن مرتديًا عمامة الأزهر كان في منزله، وأن هذه جلسة يقوم بها كل يوم جمعة منذ وفاة والدته.

وتابع: “حبيت اقرأ الفاتحة وقلت للشيخ لو قلت حاجة غلط صححلي، وعلمني أقول الفاتحة كاملة وقريتها، والمشكلة كلها إني لبست عمامة الأزهر، مع إني لابس تيشيرت وبنطلون وكان الموضوع عائلي في البيت، وأنا كنت فرحان بالعمامة وكنت بتمنى أطلع شيخ من وأنا صغير، وكنت بروح الكتاب عشان أبقى شيخ وألبس العمة الحمراء”.

يذكر أن المستشار إبراهيم صالح المحامي العام لنيابات غرب القاهرة، قرر إخلاء سبيل المطرب الشعبي شعبان عبدالرحيم بكفالة 10 آلاف جنيه، لإتهامه بالسخرية من العمامة الأزهرية، وارتداؤه لها في مقطع فيديو تناول السخرية من هيبتها،

وقال شعبان عبدالرحيم، في التحقيقات التي باشرها أحمد لبيب رئيس نيابة غرب القاهرة الكلية، إنه لم يقصد الإساءة للعمامة الأزهرية أو الاستهزاء بالإسلام، من خلال قراءته لبعض الآيات القرآنية، كما اعتذر في التحقيقات عن هذا التصرف، وأمرت النيابة بضبط وإحضار خالد الطبلاوي، وهو أحد الأشخاص الذين ظهروا معه “عبدالرحيم” في مقطع الفيديو المتداول، لمواجهته بنفس الاتهام.

Tags

مواضيع ذات صلة