لماذا يهتم الرجل بنهدي المرأة أثناء العلاقة الحميمية؟

shutterstock_215910454

shutterstock_215910454وفقا لمقولات ومعتقدات، فإن نهدي المرأة هما قطبيها الموجبين الذي يلعب دوره البارز في تحقيق الإثارة في العلاقة الحميمة، وهو ما يعلق عليه علماء علم الأعصاب بقولهم إن هاجس النهدين عند الرجال غريب جداً، فهم الذكور الوحيدون بين الثدييات الذين يُفتنون بالنهدين في سياق حميمي، والرجل هو الذكر الوحيد في الطبيعة الذي يهتم بالنهدين أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، فالبشر يمارسون الحب وجهاً لوجه، وينظر كل طرف إلى عينيّ الآخر، وبالتالي ترتبط الإثارة بالمشهد المعروض.

ويقوم الرجال باستغلال النهدين في محاولة تقليد الرابط بين الأم والرضيع كوسيلة لتقوية الرابط بين العاشقين، فعندما تلد المرأة وترضع طفلها تصل إلى الدماغ إشارات عن طريق الأعصاب الموجودة في النهدين تؤدي إلى إطلاق مادة كيميائية عصبية هي “الأوكسيتوسين” الذي يحفز العضلات الملساء في نهد المرأة على إخراج الحليب لإرضاع طفلها، إضافة إلى العديد من الآثار الأخرى لـ”الأوكسيتوسين”، فعندما يتم إنتاجه بناء على طلب الطفل، يتركّز انتباه الأم على طفلها.

ويضف الخبراء أن المرأة أيضاً تحتاج لهذا النوع من الاستثارة، ويبدو أنها لا تعترض على هذا الاهتمام المفرط على الأقل في الأوقات المناسبة، ففي دراسة حديثة تبيّن أن تحفيز الثديين يزيد الرغبة لدى 82 % من النساء.

Tags

مواضيع ذات صلة