«لا بيتيت ميزون» يمزج بين الفن والمذاق الفريد

شواهد عديدة عبر العصور على العلاقة الوثيقة بين الفن والطعام. ومنذ أن رسم بابلو بيكاسو ومارك شاغال وخوان ميرو لوحات مقابل تناول الطعام في «لا كولومب دور» La Colombe d’Or، المقهى الشهير خلال عشرينيات القرن العشرين في جنوب فرنسا الذي تحوَّل لاحقاً إلى فندق، تعمَّقت العلاقة بين الفن والطعام. وفي سياق مشابه، سيتحوَّل مطعم «لا بيتيت ميزون» بدبي، عبر تعاون مع «أوبرا غاليري»، إلى متحف للطعام بدءاً من 13 مارس بالتزامن مع «أسبوع الفن»، الاحتفالية الإبداعية السنوية في دبي.

وسيشاهد ضيوف مطعم «لا بيتيت ميزون» منحوتات لجوناثان سيليجر، من نيويورك، صاحب مجموعة Born To Shop التي تتألف من أعمال بوب آرت تشد الأنظار في شكل حقائب تسوق ضخمة من غوتشي ولوي فيتون وشانيل.

كذلك سيشاهد ضيوف المطعم أعمالاً فوتوغرافية لدوغلاس كيركلاند، من تورنتو، الذي اشتهر عالمياً بعد أن صوَّر مارلين مونرو للعدد الخاص الذي أصدرته مجلة Look في عام 1961 بمناسبة مرور خمسة وعشرين عاماً على صدورها، حيث ستُعرض بعض أشهر أعماله بما في ذلك كوكو شانيل وبريجيت باردو.

وستُعرض هذه الأعمال في «لا بيتيت ميزون» خلال الفترة بين 13-20 مارس 2016.

وبهذه المناسبة، قال أنطوان جيليه، مدير عام «لا بيتيت ميزون»: “أتفق مع الرأي القائل بأن المرء لا يفهم عُمق الأعمال الفنية إلا عندما يأكل محاذاتها، أو يرقص بجوارها، أو يعيش على مقربة منها. وهناك الكثير من الأشياء التي تجمع الفن والطعام، فكلاهما قابل لتأويلات وتفسيرات، ونريد من هذه التجربة أن نتيح لضيوفنا الاستمتاع بالاثنين معاً. وعرض أعمال فنية على جدران لا بيتيت ميزون سيجعل أجواء المطعم أكثر إلهاماً وانتعاشاً”.

Tags

مواضيع ذات صلة