لادرو تصدر منتجاتها من البورسيلين إلى 120 دولة

لأكثر من 60 عاما، تواصل لادرو صناعة جميع قطعها يدويا في مصنعها الوحيد في العالم. هي شركة عالمية تصدّر منتجاتها من البورسيلين إلى أكثر من 120 دولة ، مع ذلك بقيت دائماً ورشة عمل حرفية.

تحمل الطاولات تلالاً من الفراشي، تغطي لوحات مزج الألوان درجات لامتناهية من الألوان المختلفة التي تنتظر دورها ليتم تطبيقها، تنساب مئات بعد مئات من ليترات البورسيلين السائل في جداول تحت الأرض… لكن في لادرو هناك شيء واحد قد اختفى: الوقت. كل شيء يحدث في ورشة لادرو بسرعة غير متسرعة، من دون أية حدود تقنية. وتقول روزا لادرو، رئيسة الشركة: “في عالم شديد التعقيد مثل عالمنا، حيث كل شيء يحدث بسرعة عالية ويتم نسيانه بنفس السرعة العالية، يكتسب الوقت، الخبرة والتقاليد أهمية بالغة. يمكن التمتع بالمعرفة الحرفية فقط مع الثبات، وبتخصيص لكل عملية فنيّة الوقت المطلوب لها.”

عملية تجعلنا فريدين

إذا قبلنا بفكرة أنك حرٌّ في الابتكار فقط عندما تتمتع بالسيطرة الكاملة على حرفة، استطاع الحرفيون في ورش عمل لادرو أن يملكوا التحكم المطلق بالبورسيلين. وبعيداً كل البُعد عن العمليات الصناعية، لديهم القدرة على تحقيق بواسطة أيديهم ما تعجز عنه الآلات. يوماً بعد يوم، تُبقي هذه الأيادي المهن والأساليب القديمة حيّة، من الكيمياء إلى التشكيل، بالإضافة إلى النحت، أعمال النحت البارز، الرسم، التزيين، النقش، التلوين… كل خطوة يتم تنفيذها في ورشة العمل الكبيرة والصغيرة هذه. وكما ادّعت عن حق روزا لادرو: “نضع الحرفية في خدمة فكرة. هذا ما يميزنا عن غيرنا، ما يجعلنا فريدين”. إنها قصة بقاء السحر على قيد الحياة وعملية لا يتم خلالها تنفيذ حتى خطوة واحدة صغيرة في الخارج.

علامة تجارية تناظرية في القرن الحادي والعشرين

من الواضح أن الحديث عن لادرو هو الحديث عن التماثيل، لكنه قد يعني أيضاً مصباحاً، مرآة، طقم شاي، لوحة (lithophane) أو قطعة مجوهرات من البورسيلين… بعد ثورة لستة عقود في فنون الزخرفة مع تحكمها البارع في منحوتاتها، تواصل لادرو استكشاف سبل جديدة، خصوصاً من الناحية العملية لتزيين المنازل مع تركيز مميز على الضوء.

يشتمل دليلها الواسع على كل شيء من “لادرو كلاسيك” (Lladr? Classic)، مع درجات ألوانها الفاتحة (pastel) ولمستها الأخيرة المصقولة، التي تعبّر لنا عن رومانسية تناظرية، عن توجه أكثر نحو كلاسيكية حديثة في النحت مع لمسة غير لامعة أو لامعة كالساتان (gres)، بالإضافة إلى الابداعات الخلاّبة من البورسيلين الراقي، المستوى الأعلى للتعبير عن براعة العلامة التجارية وعن تميّز خبراتها ومعرفتها.

بفضل تنوّع تشكيلة منتجاتها أصبحت لادرو في مقدمة البورسيلين المعاصر. وتتعزز أكثر هذه المكانة من خلال التعاون مع أبرع المصممين الخارجيين الذين يقدمون عالمهم الإبداعي الخلاّق إلى فريق العمل في ورشة عمل لادرو (Lladr? Atelier)، مختبر العلامة التجارية للأفكار.

ترتكز شهرة لادرو على الجودة العالية، وتشرح روزا لادرو، “لا يمكننا أن نتصور العمل بأية طريقة أخرى غير مع أقصى مستويات الجودة، لأنها جزء من جوهرنا”. يتم أيضاً تطبيق أعلى معايير الجودة في التعبئة والتغليف، بالإضافة إلى ملاءمتها مع الميزات الفردية لكل قطعة لضمان وصولها إلى وجهتها النهائية في حالة مثالية.

Tags

مواضيع ذات صلة