كيم كارداشيان تطالب بالتحكم في تجارة الأسلحة 

حادثة مقتل فاليري جاكسون وزوجها وأطفالها الستة في ولاية تكساس شكلت صدمة كبيرة للمجتمع الأمريكي، وأعادت من جديد الجدل المثار حول تجارة الأسلحة في الولايات المتحدة وضرورة وضع المزيد من الضوابط على عمليات بيع وشراء الأسلحة حتى لا تقع في يد قاتل محتمل، ولقد كانت كيم كارداشيان 34 عام من ضمن الأمريكيين الذين عبروا عن صدمتهم من الحادث البشع الذي تسبب في مقتل أسرة كاملة في ولاية تكساس ولقد عبرت كيم عن صدمتها بسبب الحادث من خلال مجموعة من التغريدات التي نشرتها على موقع تويتر في يوم الأربعاء، ولقد كتبت كيم في البداية تغريدة قالت فيها: “هل سمعتم عن الحادث البشع الذي قام فيه شخص يدعى ديفيد كونلي بقتل صديقته السابقة وأسرتها بأكملها، زوجها وأطفالها الستة” ,أضافت كيم: “لقد قام هذا الشخص بشراء سلاح وذخيرة عبر الإنترنت، من السهل للغاية أن تقوم بشراء سلاح عبر الإنترنت بدون أن يتم التحقق من هويتك ودوافعك، أليس هذا أمر مثيرا للاشمئزاز”.

ولقد كتبت كيم تغريدة أخرى قالت فيها: “قوانين شراء وبيع الأسلحة يجب أن تتغير، هذه المرأة المسكينة تم تقيدها وأجبرت على مشاهدة أطفالها وزوجها وهم يقتلون واخد تلو الآخر لمدة تزيد عن العشر ساعات”، ولقد اختتمت كيم مجموعة تغريداتها في ذلك اليوم بتغريدة قالت فيها: “عزائي لأسرة فاليري جاكسون وأصدقائها، قوانين تجارة الأسلحة يجب أن تتغير، التأكد من هوية ودوافع من يشترون الأسلحة أمر حتمي”.

وكانت كيم كارداشيان قد انتقدت كثير في الماضي قوانين تجارة الأسلحة في الولايات المتحدة والتي تسبب في الكثر من حوادث إطلاق النار والقتل، وفي الشهر الماضي وعندما ظهرت كيم في مسرح كاسترو (Castro Theater) الشهير في سان فرانسيسكو باعتبارها أحد ضيوف نادي الكومنولث تحدثت عن رغبتها في نزع الأسلحة من العالم وذلك بعد أن سئلت عما ترغب في تغييره في هذا العالم، ولقد طلبت كيم في وقت سابق متابعيها عبر موقع توتير التوقيع على عريضة رسمية تطالب الحكومة بتغيير قوانين تجارة الأسلحة وكان ذلك عقب حادثة إطلالة النار الشهيرة في مدرسة ساندي هوك الابتدائية.

جدير بالذكر أن الكثير من الانتقادات قد طالت كيم كارداشيان بعد أن عبرت عن رغبتها في التخلص من الأسلحة النارية وذلك لأنها نشرت مجموعة من الصور لها من عام 2012 والتي ظهرت فيها وهي تتدرب على استخدام الأسلحة النارية وإطلاق النار بصحبة عدد من أفراد أسرتها وهو ما اعتبره الكثيرون معايير مزدوجة من قبل كيم التي تدعى على حد قولهم كراهيتها للأسلحة النارية والعنف بينما تتدرب على استخدامها. 

Tags

مواضيع ذات صلة