كيف تستعد النجمات الأمهات للعام الدراسي الجديد؟

كل الآباء والأمهات يستعدون لبداية العام الدراسي الجديد، ولكن ماذا عن النجمات الأمهات واستعداداتهن لدخول أولادهن المدرسة؟ وما الصعوبات التي يواجهونها؟

في هذا التقرير يستعرض لكم موقع “مشاهير” بعض النجمات وهن يبدأن استعدادهن للعام الدراسي الجديد..

لقاء سويدان:

تقول الفنانة لقاء سويدان: مثل كل عام أحاول أن أجعلها تعتاد من جديد على الاستيقاظ الباكر، كما ننزل معاً لشراء الكتب والملابس وحقيبة المدرسة.

وأضافت: أُحب أن أرافقها في الأيام الأولى للمدرسة، وتوصيلها والتحدث مع صديقاتها، ولا أحب الاستعانة دائماً بمدرّسين في منزلي لمساعدة ابنتي في دراستها، وأُفضّل أن أذاكر لها بنفسي، والاهتمام بدراستها، فأنا أحب أن أذاكر لها مادة اللغة العربية، وأيضاً المواد الاجتماعية، أما الرياضيات فسأستعين بمدرّس لمساعدتها في هذه المادة، لأنني لست متفوقة بها.

وختمت بالقول: جومانا فتاة ذكية للغاية، لكنها لا تحب المذاكرة لساعات طويلة، ولذلك أحرص على تشجيعها عبر التأكيد لها أن تفوقها في الدراسة سيجعلني أوافق على ممارستها أنشطة الغناء والرقص والتمثيل.

أميرة فتحي:

أكبر صعوبة تواجه الفنانة أميرة فتحي مع بداية كل عام دراسي، هي الاستيقاظ الباكر، وتقول: ابنتي جويرية متفوقة للغاية في دراستها، وتحرص على الاستعداد الجيد للعودة إلى المدرسة، لكن أكبر صعوبة تواجهنا كل عام هي الاستيقاظ في الصباح الباكر، فالاعتياد على هذا الأمر شيء صعب، خاصة أن وجودنا في الساحل الشمالي طوال فترة الصيف جعلنا نعتاد على الاستيقاظ المتأخر والنوم في ساعات الصباح الأولى..

داليا البحيري:

“أعلن حالة الطوارئ”، هذا وصفت الفنانة داليا البحيري كيفية استعدادها لاستقبال العام الدراسي الجديد، مع ابنتها الوحيدة قسمت، وقالت: قبل بدء العام الدراسي أتفرغ بشكل كامل لابنتي، فأرفض الظهور في أي قناة تلفزيونية، ولا أُجري أي حوارات صحافية، كما أؤجل أي مشروع فني من أجل التفرغ لاستقبال العام الدراسي الجديد مع ابنتي، وأجعلها مُهيأة لأجواء الدراسة والمذاكرة.

إيمان العاصي: 

طقوس الفنانة إيمان العاصي مع ابنتها ريتاج، استعدادا للعام الدراسي، تختلف عن غيرها، حيث تقول: قبل بدء العام الدراسي، أحرص على فعل كل الأشياء التي تحبها ريتاج، مثل الذهاب إلى البحر والسباحة واللعب أيضاً، وذلك حتى لا تمل أو تشعر بالضيق خلال فترة الدراسة الطويلة، فأنا لا أحب أن أحرمها من شيء.

مي سليم:

أما الفنانة مي سليم فتحرص على الاهتمام بكل التفاصيل الخاصة بدراسة ابنتها “لي لي”، رغم أنها ما زالت في “كي جي2″، وتقول: قبل بدء العام الدراسي بأسبوعين، أحرص على تعليم ابنتي الاستيقاظ الباكر، لأن الاعتياد على هذا الأمر يأتي تدريجاً، كما أُحب أن أشتري الزي المدرسي والملابس الرياضية، وأيضاً الحقيبة الخاصة بالمدرسة بنفسي.

دينا فؤاد:

أما دينا فؤاد فتقول: ابنتي زينة متفوقة جداً في دراستها، ولا أشعر بالخوف على دراستها لأنها فتاة ذكية، لكن أكبر صعوبة تواجهنا هي الاستيقاظ الباكر، ولذلك فالاستعداد الأهم هو الاعتياد على النوم الجيد والاستيقاظ الباكر قبل بدء العام الدراسي بأسبوعين، حتى تتمكن من التركيز على دراستها.

دينا:

تقول الفنانة دينا إنها لم أعش أجواء العودة إلى المدارس مع ابنها “علي”، موضحة أنه يدرس في أمريكا، وبالتالي لم أتمكن من الاستعداد معه للعودة إلى المدرسة، كما كنت أفعل خلال السنوات الماضية.

وقالت: بصراحة، لست حزينة لذلك، لأنني أحب أن يعتمد ابني على نفسه في كل شيء، ويصبح قادراً على تحمل المسؤولية، لكن هذا لا يمنع من أن أكون حريصة على متابعة دراسته والسفر إليه من وقت لآخر للاطمئنان إليه.

Tags

مواضيع ذات صلة