كيت ميدلتون تتجاهل احتفالا تقليديا هاما

كيت ميدلتون (Kate) دوقة كمبريدج، حرصت على المشاركة في احتفالات يوم القديس باتريك وتقديم زهور النفل (shamrock) للجنود خلال الاحتفال، في كل عام منذ عام 2012 ، ولكنها قررت في هذا العام أن تغيب عن الاحتفال لقضاء المزيد من الوقت بصحبة اطفالها.

تقليد سنوي

الاحتفال بيوم القديس باتريك هو تقليد سنوي بدأ منذ سنوات وتحديدا منذ عام 1901، وفيه تقوم واحدة من اميرات العائلة المالكة البريطانية بتقديم زهور النفل لحرس الحدود الايرلنديين ، وفي العام الماضي شاركت كيت دوقة كمبريدج في هذا التقليد على الرغم من كونها في ذلك الوقت حامل في اشهرها الاخيرة في طفلتها الثانية الاميرة تشارلوت (Charlotte) ولكن طبقا لما نشرته صحيفة ” The Sun ” فإن كيت ستغيب عن الاحتفال بيوم القديس باتريك في هذا العام والذي يتزامن مع الذكرى الـ 115 على بداية هذا التقليد وهذا يعني أن الامير وليام (William) ربما يضطر لحضور مراسم الاحتفال والتي ستقام في منطقة هاونزلو في غرب لندن بمفرده.

صحيفة ” The Sun” نقلت عن مصدر مقرب قوله ان قرار كيت جاء بسبب سفرها المرتقب إلى الهند وبوتان بصحبة زوجها الامير وليام وذلك في زيارة رسمية تستمر لمدة 4 اسابيع، ولان طفليها لن يذهبا معها في الزيارة الرسمية القادمة فهي ترغب في قضاء اكبر وقت ممكن بصحبة اطفالها قبل موعد سفرها.

انتقادات متواصلة

ما تردد عن قرار كيت بعدم الذهاب إلى الاحتفال هذا العام يأتي بعد وجهت الانتقادات لها ولزوجها مؤخرا بسبب قلة الارتباطات الرسمية التي شاركا فيها خلال الاشهر الماضية خاصة بعد أن قامت الملكة اليزابيث الثانية (Elizabeth II) وزوجها الامير فيليب (Phillip) بتكليف ابنائهما واحفادهما وزوجاتهم بجزء من المسئوليات التي كانا يقومان بتوليها في الماضي ومنها راعية عدد من المؤسسات والجمعيات الخيرية وحضور الارتباطات الرسمية المتعلقة لها.

غضب شعبي

مشاركة كيت وزوجها في العديد من الارتباطات الرسمية خلال الاسبوع الماضي خفف الكثير من الانتقادات التي وجهت إليهما بسبب ما قيل عن “تقاعسهما عن العمل”، ولكن قرار كيت بالغياب عن تقليد هام ربما يثير موجة جديدة من الانتقادات، والدليل على ذلك هو التعليقات السلبية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن انتشرت اخبار عن غياب كيت المحتمل عن الاحتفال بيوم عيد القديس باتريك حيث كتب أحد المستخدمين على موقع تويتر تعليقا ساخرا قال فيه: “حسنا، لقد داومت على حضور الاحتفال خلال الاربعة سنوات الماضية وربما تشعر بأنها في حاجة للراحة الآن” وكتب آخر على موقع تويتر يقول: “اشعر بالفعل بخيبة الامل، إذا بدأ افراد العائلة المالكة في كسر تقاليد رائعة مثل هذا التقليد فلا ادري ما إذا كان سيكون هناك داعي لتواجدهم”.

Tags

مواضيع ذات صلة