كل ما تحتاجين معرفته عن جهازك المناعي

صحة

صحة

وربما لا تهتمين كثيراً لأمر جهازك المناعي, لكن الأمر يستحق المعرفة حقاُ!

الجهاز المناعي يقوم بعمل عظيم من خلال مهاجمتة للميكروبات الضارة بصحتك العامة طالما أنك تقدمين له الدعم الذي يحتاجه من خلال الغذاء والمحافظة على الصحة العامة.

يقول (نيل شاشتر) طبيب متخصص في الأمراض الرئوية بكلية طب ماونت سيناي في مدينة نيويورك: هناك مجموعة من الطرق لزيادة المناعة من خلال تناول التفاح (الذي يجعلك تستغنين عن زيارة الطبيب) والذي يعمل أيضاَ على مساعدتك للبقاء في صحة جيدة طوال الوقت.

يعتبر النساء هن أكثر عرضة لأمراض المناعة, حيث تقول الإحصائيات أن من بين أكثر من 23.5مليون أمريكي مصابون بأمراض المناعة الذاتية (مثل الذئبة والتهاب المفاصل، والصدفية)، أكثر من ثلاثة أرباع هذة النسبة من النساء.

وربما تتسائلون “لماذا؟”يقول (آبي أبيلسون) طبيب أمراض الروماتيزم في مستشفى كليفلاند:

بالرغم من كثرة تعرض النساء للأمراض الخاصة بالجهاز المناعي والتي تصيبه بشكل مباشر, إلا أن الأخبر الجيدة أنه بالنسبة لبعض هذه الأمراض، يمكن أن تكون الأعراض أخف في النساء أكثر من الرجال.

كما أن أمعائك ترتبط بجهازك المناعي ارتباطاً وثيقاً حيث أنه ماي قرب من 70في المئة من الخلايا التي تشكل الجهاز المناعي موجودة في بطانة الجهاز الهضمي.

ويوضح لنا في هذا الأمر (أنيش شيث) طبيبورئيس قسم الجهاز الهضمي في المركز الطبي لجامعة برينستون. , قائلاً:

الناس لا يدركون ذلك، ولكن الجهاز الهضمي هو الطريقة الوحيدة كي يتخلص الجسم من السموم,وأن أفضل طريقةللحفاظ على كلاً من الجهاز المناعي والجهاز الهضمي بشكل سليم وصحي هو تناول الأطعمةالنظيفة.

وأضاف أيضا، هذا يعني أنه علينا تناول المزيدمن الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضةمن السكريات المصنعة ونسبة عالية من الألياف، مثلالحبوب الكاملة وهذا يساعد على تعزيز سلامة وصحة الأمعاء عن طريق تشجيع نمو البكتيريا الحميدة. 

كما ينصح الدكتور (برينستون) بضرورةالتحدث مع طبيبك حول أخذ الأغذية والأدوية والفيتامينات التي تساعدك على هذا الأمر.

وبالتحدث عن الأشياء التي تجعلنا أكثر عرضه للإصابة بأمراض الجهاز المناعي:

الجنس: حيث وجدت الأبحاث في أمريكا أن طلاب الجامعات الذين يمارسوا الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع أكثر عرضه للإصابة بالأمراض بنسبة تصل إلى30في المئة من أولئك الذين لم يقوموا بممارسة الجنس أو الذين مارسوا الجنس بشكل متكرر.

الإجهاد: ليا يجعلك فقط أكثر عرضة لأمراض الأرق والآلم والصداع وغيرها,ولكن أيضا يقلل من قدرة الجسم على مواجهة الفيروسات والأمراض.

حيث يقول دكتور (شاشتر) أنه وفقا للبحوث التي أجريت عام 2012أن الإجهاد قد يعرضك للبقاء مريضاً فترة أطول, حيث يتصاعد إنتاج جسمك للكورتيزول، والذي يمكن أن يكون له تأثير سلبي على الجهاز المناعي.

النوم: وذلك لأن النوم لأقل من أربعة ساعات يومياً يجعلالأشخاص عرضة لأمراض الجهاز المناعي بنسبة تصل لأربعة أضعاف من أولئك الذين يحصلون على قسط أوفر من النوم الذي لا يقل عن سبع ساعات, وذلك لأن الخلايا التي تقاوم الفيروسات تزرداد في مجرى الدم خلال فترات النوم.

أما عن بعض الأطعمة التي يمكن أن تساعد على تعزيز مناعتك:

الثوم: الأشخاص الذين يتناولون مكملات الثوم (مكمل غذائي أو في صورة طعام) خلال فترة ثلاثة أشهر هم أقل عرضه لللإصابة بنزلات البرد من أولئك الذين لا يتناولوا الثوم على الإطلاق.

ووفقا لدراسة أجريت عام 2014وجدت أن الثوم يخفض نسبة الإصابة بالأمراض السرطانية التي تصيب القولون بحوالي 30في المئة, ويرجح أن هؤلاء الأشخاص يستهلكون الكثير من الثوم الخام أو المطبوخ.

التفاح: فاكهة غنية بالألياف القابلة للذوبان، وهي المادة التي يحتاجها الجسم لتحسين مناعة.

فمن خلال دراسة أقيمت في جامعة إلينوي, وجد الباحثون أن الفئران التي أعطيت هذا النوع من الألياف كانت أقل عرضه للمرض بنسبة تصل إلى 50بالمئه من الفئران الأخرى التي لم تطعم هذا النوع من الألياف, كما أنهم تعافوا بشكل أسرع.

حساء الدجاج: يحتوي حساء الدجاج على كارنوزين، وهو مركب من الأحماض الأمينية التي تساعد الجسم على محاربة الانفلونزا في المراحل المبكرة، وتقول الدراسة التي نشرت في احدى المجلات الأمريكية وأكدتها أبحاث أخرى أن هذا النوع المصنع منزلياً له تأثير خفيف مضاد للالتهابات.

Tags

مواضيع ذات صلة