في ذكرى ميلاد شون كونري.. مشوار فني مكلل بالنجاحات

مع حلول سنة 1962، ظهر أول فيلم في سلسلة أفلام العميل السري البريطاني “جيمس بوند”، وأشهر أفلام ضمن سلاسل أفلام الجاسوسية، وكان يحمل عنوان Dr. No.

وقدم شخصية “بوند” للمرة الأولى على الشاشة الممثل الأسكتلندي الأصل شون كونري، ومعه بدأ رحلة نجومية متوهجة شملت 92 عملا فنيا منذ انطلاقه وبدايته في سنة 1954 وحتى اعتزاله التمثيل في سنة 2003.

وقبل نجوميته، لم تكن حياة السير شون كونري سهلة أو عادية؛ فمنذ ولادته في 25 أغسطس 1930 لعائلة فقيرة عُرف توماس شون كونري العمل الشاق، حيث ترك التعليم وهو في الثالثة عشر ليتنقل في عدد من الأعمال الشاقة.

فقد عمل في صباه وشبابه كمنظف لأكفان الموتى، وكعامل بناء وغيرها من الأعمال الشاقة، والتي يقول شون كونري عنها أنها جعلت منه شخصا صلبا و”خشنا” إلا أن تلك الأعمال لم تستطع إخفاء وسامته، فالتحق بعدها كموديل لطلبة الفنون في جامعة إدنبرة، كما حصل كونري على المركز الثالث في مسابقة كانت تدعى “سيد الكون”.

ويقول شون إن الصدفة وحدها هي التي قادت التمثيل في طريقه، إذ عُرض عليه تأدية دور صغير في مسرحية “الجنوب الهادئ”، لتفتن الأضواء بالأسكتلندي الوسيم، ويقرر من بعدها أن يكون التمثيل مهنته وحياته، وبدأت رحلته من التلفزيون، وتحديدا من مسلسل Dixon of Dock Green في سنة 1956، ويحقق نجاحا محدودا ليحصل بعدها على دور في فيلم No Road Back في سنة 1957.

واستمرت أدوار شون كونري الصغيرة في السينما والتلفزيون حتى سنة 1959، ليحصل على دور في الفيلم الرومانسي Darby O’Gill and the Little People ، حيث كان دوره في هذا الفيلم انطلاقته الحقيقية، والتي أفردت له أدوارا كبيرة في عالم السينما والتلفزيون.

ومثلما كانت الصدفة هي الطريق لدخول شون كونري عالم التمثيل، فكانت أيضا هي التي قادته إلى شخصية “جيمس بوند”، فمع نهاية الخمسينيات كانت شركة Eon Productions تبحث عن نجم لتقديم شخصية الجاسوس البريطاني الأشهر “جيمس بوند” في أول أفلام السلسلة، فقامت زوجة المنتج المعروف وقتها ألبرت بروكولي بترشيح شون كونري، بعد أن شاهدته في فيلم Darby O’Gill and the Little People، وبررت ترشيحها لكونري بأنه يمتلك كاريزما وجاذبية خاصة، إضافة إلى خشونة محببة، فضلا عن عامل محبب إلى أي منتج، وهو أنه ليس بالنجم الكبير، وبالتالي فسيكون أجره بسيطا.

في البداية، كانت الشركة المنتجة في حيرة من أمرها، حول استعانتها بممثل شاب ذو نجومية محدودة حتى تخفض تكاليف إنتاج الفيلم، حتى في حال فشله كي لا تكون الخسارة كبيرة، أم تعرض الدور على نجم من أصحاب الأجور الباهظة لضمان نجاح الفيلم.

واستقرت الشركة على الرأي الثاني، وعرضت الدور على النجم الكبير كاري جرانت، ولكنه رفض الدور لأنه لا يراه ملائما لعمره الحالي، إذ كان وقتها على مشارف الستينيات، فعُرض الدور أيضا على كل من جيمس مايسون ودافيد نيفين، ولكنهما رفضا تجسيده أيضا.

وأخيرا، لجأت الشركة إلى حيلة ذكية، وهي عمل برنامج لاختيار الممثل الذي يجسد “جيمس بوند”، وهو نوع من الدعاية للفيلم والشخصية أيضا، ولكن حتى الفائز بهذا البرنامج لم يقنع الشركة، فعاد الترشيح مرة أخرى إلى شون كونري، الذي كان وقتها بدأت النجومية تطرق أبوابه من بعد فيلم Tarzan’s Greatest Adventure في سنة 1959، وفيلم The Frightened City في سنة 1961، ليقدم أول أفلام سلسلة “جيمس بوند” بعنوان Dr. No مع المخرج تيرنس يونج، والذي حقق وقتها إيرادات بلغت 1.1 مليون دولار.

بعدها، قدم شون كونري شخصية “جيمس بوند” في الفيلم التالي From Russia with Love في سنة 1963 مع المخرج نفسه، ليحقق الفيلم نجاحا أكبر بإيرادات بلغت 2 مليون دولار وقتها.

لكن شون كونري لم تكن حياته مخصصة لجاسوس صاحبة الجلالة فقط، فقدم في سنة 1964 فيلم Marnie مع المخرج الكبير ألفريد هيتشكوك، ولكن الفيلم لم يلقى النجاح المتوقع، بل من الممكن أن نقول إن الفيلم فشل فشلا ذريعا وقتها، لدرجة جعلت هيتشكوك يعلن أنه نادم على اختيار شون كونري لبطولة الفيلم.

واستمرت رحلة شون كونري في عالم “جيمس بوند”، ليقدم أفلام Goldfinger في سنة 1964، وThunderball في سنة 1965، وفيلم You Only Live Twice في سنة 1967، ليذهب بعدها الدور لنجم آخر وهو دافيد نيفين ليقدم شخصية “بوند” في فيلم Casino Royale، ثم إلى النجم جورج لازينبي في فيلم On Her Majesty’s Secret Service، لتعود الشخصية مرة أخرى إلى شون كونري في فيلم Diamonds Are Forever في سنة 1971، والذي أعلن شون كونري من بعده اعتزاله تقديم شخصية “جيمس بوند”، خصوصا وأن النقاد تعاملوا معه على أنه ممثل أفلام حركة ذو طابع جماهيري، وليس كممثل ذو قيمة فنية، وهو ما أغضب كونري كثيرا، ولكنه تراجع عن موقفه، وقدم في سنة 1983 فيلمه الأخير كـ”جيمس بوند”، وهو Never Say Never Again.

وبعيدا عن أفلام الجاسوسية، قدم شون كونري العديد من الأفلام المتميزة والهامة، مثل The Hill في سنة 1965، Shalako في سنة 1968، The Offence في سنة 1973، Zardoz في سنة 1974،Murder on the Orient Express في سنة 1974، وفيلم Robin and Marian في سنة 1976، وCuba في سنة 1979.

كما قدم فيلم The Untouchables في سنة 1987، وهو الفيلم الذي فاز عنه شون كونري بجائزة الأوسكار الوحيدة في حياته كأفضل ممثل مساعد، إضافة إلى فوزه بجائزة “جولدن جلوب”، وفيلم The Hunt for Red October في سنة 1990، وفيلم First Knight في سنة 1995، وكان آخر أدواره على شاشة السينما فيلم The League of Extraordinary Gentlemen في سنة 2003.

Tags

مواضيع ذات صلة