فنانات لم يمنعهن جمالهن من العنف المنزلي

يبدو أن الجمال والشهرة لم يمنعا فنانات هوليوود الشهيرات من التعرض للضرب على أيدي الرجال الذين اختاروا الوقوع في حبهم..

فقد اعترفت مجموعة من نجمات هوليوود بوقوعهن ضحايا للعنف المنزلي على يد رجال ظنوا أنهم أحبوهن، لينتهي الأمر بعد فترة قصيرة بالضرب بعد انتهاء مشاعرهم تجاههن.

موقع “مشاهير” جمع بعضا من أهم هذه القصص التي تداولتها الصحافة العالمية على نطاق واسع، وذلك على النحو التالي:

ريانا:

في 2009، انفصلت ريانا عن حبيبها كريس براون بعدما ضربها في الشارع أمام الكاميرات، وهددها بالقتل وتركها مغشي عليها في الشارع، ومقابل هذا قاضته وحصلت على حكم ضده.

وفي أغسطس 2012 صرحت ريانا أنها مازالت تحب براون، والتقطت لهما كاميرات الباباراتزي صورا تجمعهما سويا ونشرا لأنفسهما صورا سويا دون الإعلان عن تفاصيل عودتهما، ليعلنا انفصالهما من جديد في 2013.

هال بيري:

جاءت معاناة النجمة السمراء هال بيري مزدوجة، فقد عانت من العنف المنزلي في طفولتها على يد والدها، فكانت تشاهده وهو يعتدي بالضرب على والدتها، وهذا شكل لها حالة عدم اتزان طيلة فترة بلوغها.

وحين وقعت في الغرام من شاب أحبته ضربها حتى شعرت بأنها لا تستطيع السماع بأذنها بشكل لحظي! وانتهت علاقتهما عند هذا الحد.

مادونا:

عندما تنظر لنجمة البوب مادونا الآن تشعر بحجم قوتها كامرأة، ولكن بالعودة للثمانينات من القرن الماضي، فهي لم تكن كذلك، فقد كانت مادونا متزوجة من شون بين الذي وصل الاعتداء عليها بالضرب لمدة تسع ساعات متواصلة! ولكنها قاضته بعد ذلك لتحصل على حكم ضده.

تشارليز ثيرون:

يبدو أن جمال تشارليز ثيرون الطاغي لم يرقق قلب والدها عليها، فهو كان مدمن الكحول، وعندما يفقد عقله كان يضربها هي ووالدتها بشكل مبرح.

وعندما بلغت ثيرون الـ15 من عمرها، شهدت قتل والدها على يد والدتها وهي في حالة دفاع عن النفس، وقررت بعد شهرتها أن تساعد الفتيات اللواتي يمرن بظروف مشابهة عن طريق افتتاح مركز إعادة تأهيل.

ويتني هيوستن:

سعت المغنية الشهيرة للنجاة بحياتها الزوجية مع بوبي براون، بعد أن قبض عليه في 2003 إثر تعديه عليها بالضرب، ولكن فاجأت هيوستن الجميع في ثاني أيام المحاكمة وهي تخرج معه ويده بيدها في إعلان منها أنها سامحته، إلا أن الأمر بينهما لم يستمر طويلا، فتطلقا في 2007.

شاكيرا:

ليس مؤكدا ما إذا تعرضت شاكيرا للضرب على يد حبيبها الممثل أوفالدو ريو، رغم انتشار العديد من الشائعات حولهما، خاصة وأنه تم القبض عليه بسبب ضربه لعدد من حبيباته، ورغم أن شاكيرا وريو نفيا هذا الأمر، إلا أن العديد من الصحف مازالت تؤكده.

Tags

مواضيع ذات صلة