فتاة تدّعى أنها ابنة صدام حسين بالوثائق الرسمية

أثارت فتاة مقيمة بألمانيا أنها ابنة الرئيس العراقي السابق صدام حسين الجدل، حيث نشرت بيان الولادة الذي يبيّن أن اسمها “نانا” من مواليد شهر أغسطس 1984 في قضاء الدور بتكريت، وذكر في حقل اسم الأب “صدام حسين عبدالمجيد” وعمره حينذاك 47 عاماً.

ويشير موقع “مشاهير” أن البيان أوضح أن اسم أم الابنة المفترضة لصدام “سلمى اسعد سعيد” وعمرها 17 عاماً حينذاك، كما كشفت إحدى الوثائق أن المحكمة الاتحادية الألمانية قامت بتحليل عينات من دم نانا وصدام ووجدتهما متطابقين بالتعاون مع السلطات الأميركية.

والجدير بالذكر أن صدام حسين عبد المجيد التكريتي الذي ينتمي إلى عشيرة البيجات رابع رئيس لجمهورية العراق في الفترة ما بين عام 1979، وحتى 9 أبريل عام 2003م، وخامس حاكم جمهوري للجمهورية العراقية. ونائب رئيس الجمهورية العراقية بين 1975 و1979.

سطع نجم صدام إبان الانقلاب الذي قام به حزب البعث ثورة “17 يوليه 1968 “والذي دعى لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي والاشتراكية، ولعب صدام دوراً رئيسياً في الانقلاب والذي وضعه في هرم السلطة كنائب للرئيس اللواء أحمد حسن البكر وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقوات المسلحة المتصارعتين في الوقت الذي اعتبرت فيه العديد من المنظمات قادرة على الإطاحة بالحكومة. 

وصل صدام إلى رأس السلطة في العراق حيث أصبح رئيساً للعراق عام 1979 م بعد أن قام بحملة لتصفية معارضيه وخصومه في داخل حزب البعث، وفي عام 1980 دخل صدام حرباً مع إيران استمرت 8 سنوات من 22 سبتمبر عام 1980م حتى 8 أغسطس عام 1988.