فاندام: محمد كان رجلا ذكيا فعلى الشباب أن يتخذوه قدوة

نصح النجم البلجيكي، الشهير جان كلود فان دام، الشباب الذي يحب ممارسة التمارين الرياضية ويستخدم بعض العقاقير الكيميائية خلال حواره ببرنامج  Yes I am Famous والذي تقدمه الإعلامية منى الشرقاوي، حيث أكد أن تلك المنشطات والعقاقير تضر بصحة الشباب، وعليهم اتباع انظمة غذائية صحية، ولا يكثروا من تناول اللحوم.

وقال فان دام: “العرب والمسلمين في الماضي كانوا يتناولون أنواعا عديدة من الطعام الصحي، وعلى الشباب أن يراجعوها، والنبي محمد كان رجلا ذكيا يعمل الصالح للجسم وكان يتجنب ما يضر، فعلى الشباب أن يتخذوه قدوة”.

وتابع: “لم أكن طفلا قوي البنية، ولكني كنت طفلا ضئيلا وحساس جدا وليس شخصا واثقا من نفسه، وكنت أتعرض للمضايقات في المدرسة.. ولم أكن احب المواجهة والنزال، وبدأت التدرب على الفنون القاتلية من سن الـ11، لذلك أود أن أشير إلى ضرورة انتشار الفنون القتالية لأنها مهمة للاطفال من أجل حمايتهم”.

ويشير موقع “مشاهير” أن فاندام أكد بأنه أصبح لديه أول صديقة وكان عمرة 13 أو 14 سنة حينها كانت غاية في الجمال، ثم رحلت وكان حزينا جدا وقتها، حيث توقع أنها ربما تكون الحب الأخير في حياته.

واستطرد النجم العالمى، أنه قرر بعد ذلك التوجه لأمريكا لدخول عالم السينما، وأصر حينها على تعلم اللغة الإنجليزية، نظرا لعدم إتقانها فى بداية الأمر، وكان يرافقه صديقه “محمد”، موضحا أنه قضى خمس سنوات صعبة جدا في أمريكا، وعمل في توصيل البيتزا للمنازل، وسائق سيارات، قائلا: اضطريت أحيانا لسرقة الطعام من المحلات وهذا ليس جيدا.. وأعتذر بشدة ولكنى كنت جائعاً جداً، وليس معى أموال، وكنت أذهب للكنيسة وأطلب السماح.

هذا وكشف فاندام عن سبب تسمية فيلم”JVCD” بهذا الاسم، حيث قال كان صديقه مبروك البكري الذي كتب الفيلم، موضحا أنه كان حاد الذكاء وقبل بكل أفكاره التي طرحها عليه، أحب فكرة الفيلم وتخيلها بشكل رائع، لافتا إلى أن أبرز الأسباب التي دفعته تجاه الفيلم هو أنه كان يقوم بدور شخص عادي ولكن شخصية صريحة أكثر من طبيعتها نفسها.

وأكد فاندام أن صديقه أبلغه بعد الانتهاء من الفيلم أنه لن يجرؤ أحد أن يعطيه نصا سيئا بعد ذلك، موضحا أنه بالفعل حدث ذلك.

Tags

مواضيع ذات صلة