على خطى أنجيلينا جولي: ليندزي لوهان تسافر إلى تركيا لدعم اللاجئين السوريين

الممثلة الأمريكية ليندزي لوهان (Lindsay Lohan) سافرت في رحلة إلى تركيا لدعم اللاجئين السورين وكان ذلك في يوم الإثنين حيث قامت في ذلك اليوم بزيارة إحدى المستشفيات التي تقدم خدمات للاجئين السورين في العاصمة التركية إسطنبول، وقامت بزيارة منزل لإحدى الأسر السورية المهاجرة من حلب، لوهان 30 عام، أكدت أنباء رحلتها إلى إسطنبول من خلال مشاركة لها نشرتها على موقع الانستغرام وتتضمن صورة لعلم تركيا وتعليق يقول: “لنبدأ في إبداء بعض الاهتمام، لنبدأ في مساعدة اللاجئين السوريين.

طبقا لما نشرته وكالة الأناضول الإخبارية فإن عبد الرحيم بوينوقالن (Abdurrahim Boynukalin)، وكيل وزارة الشباب والرياضة التركية، قام بمرافقة ليندزي لوهان خلال زيارتها للمستشفى والمنزل العائلة السورية ولقد ذكرت وكالة الأناضول أيضا أن لوهان قد أبدت تأثرا كبيرا بما شاهدته وسمعته بعدما قضت الكثير من الوقت في الحديث مع المرضى وأسرهم في المستشفى وأنها قد عرضت التطوع بالعمل في المستشفى والذي يعمل فيه أطباء سوريين فقط لعلاج اللاجئين.

لوهان ذهبت بعد ذلك لزيارة منزل إحدى العائلات السورية اللاجئة وهي عائلة حسين (Husseins) التي تعيش في ضاحية ” Sultanbeyli” في إسطنبول، وفيما بعد نشرت على الانستغرام صورة لها وهي تحتضن طفلة تنتمي لعائلة حسين ولقد كتبت معلقة على الصورة: “هؤلاء هم عائلة حسين، الأب يدعى محمد (Mohammad)، ولقد أصيب إصابات بالغة أثناء تواجده في حلب، ولقد تركته زوجته وتركت أطفالهما الثلاثة بعد أن هاجروا إلى تركيا. هذه الفتاة الجميلة تدعى “هيا” (Heya) 9 سنوات، ولديها شقيق توأم يدعى ليث (Leys)، ضاحية ” Sultanbeyli” تقوم بتغطية نفقات الإيجار والمطبخ ولكن حالة المنزل سيئة للغاية، الشقيق الأكبر لم يكن متواجد في المنزل في ذلك الوقت، بالرغم من أنه في السابعة عشر من عمره إلا أنه مضطر للعمل حتى يتمكن من الاعتناء بشكل أفضل بأسرته”.

طبقا لما نشرته صحيفة صباح التركية فإن تركيا تأوي 3 ملايين لاجئ سوري هربوا من النزعات والحرب المشتعلة في داخل سوريا.

رحلة ليندزي لوهان إلى تركيا تأتي بعد أيام من ظهورها في برنامج تلفزيوني روسي تحدثت فيه عن علاقتها المضطربة بخطيبها السابق ورجل الأعمال الروسي إيجور تاراباسوف (Egor Tarabasov) وكيف أنها كانت على حد قولها، من تقوم بإنفاق المال خلال علاقتهما ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: ” لا أدري ماذا كان يمكنني أن أفعل سوى ذلك، لقد كنا نعيش في منزلي وكنت أنا من يقوم بالإنفاق. والده كان يدفع الكثير من النفقات أيضا” وأضافت لوهان قائلة: “لقد كان هذا خطأ كبير، كان علي أن أقول له وقتها: عليك بالقيام بأمر ما لا يمكنني أن أقوم بكل شيء وحدي، أنا امرأة أبلغ من العمر 30 عام وكنت أقوم بالإنفاق على رجل لا يعمل”.

ليندزي لوهان اتهمت أيضا خطيبها السابق بإساءة معاملتها والتعدي عليها بالضرب ولكن تاراباسوف نفي ما وصفه بالادعاءات “المسيئة” و “الكاذبة” التي قالتها لوهان ولم يتم توجيه تهم له حتى هذه اللحظة.

Tags

مواضيع ذات صلة