علامات التأثر تظهر على وجه الأميرة ماري وزوجها أثناء مشاركتهما في يوم العلم 

الأميرة ماري (Crown Princess Mary) زوجة ولي عهد الدنمارك حضرت بصحبة زوجها الأمير فريدريك (Crown Prince Frederick) مراسم يوم رفع العلم (Flag Flying day) والتي أقيمت في يوم الاثنين في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، حضر المراسم العديد من أفراد الجيش الدنماركي، وتقام المراسم في كل عام لتكريم الرجال والنساء من أفراد الجيش الدنماركي ممن فقدوا حياتهم دفاعا عن الوطن.

المراسم التي سبقها قداس في داخل الكنيسة، بدت وكأنها قد تركت انطباعا قويا لدى الأميرة ماري وزوجها حيث ظهرت ملامحهما متجهمة وبدت على كلاهما علامات التأثر خلال المراسم حتى أن الأميرة ماري 44 عام، بدت في مرجلة ما وكأنها تحاول مسح دمعة قد انهمرت من عينها، خلال المراسم قام الزوجان بوضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري.

الأمير فريدريك ظهر مرتديا زيه العسكري في مراسم يوم العلم بينما ظهرت زوجته في المراسم بإطلالة أنيقة مستوحاة من حقبة الأربعينيات حيث ارتدت سترة أنيقة طويلة الأكمام وذات حزام أنيق وتنورة قصيرة تحمل نقشات أنيقة، ولقد كانت ترتدي أيضا حذاء أنيق ذو كعب عالي بلون الجلد وكانت تحمل حقيبة أنيقة بنفس اللون، ولقد زينت الأميرة إطلالتها بقبعة صغيرة مستديرة بلون الجلد ومن تصميم سوزان جول (Susanne Juul) وهي واحدة من القبعات المفضلة لدى الأميرة ماري ولقد قامت بارتدائها خلال مناسبات عديدة في الماضي.

خلال المراسم شوهدت الأميرة ماري وهي تتبادل الحديث مع عدد من الحضور كان من ضمنهم وزير الدفاع الدنماركي، جنرال بيتر بارترام (Peter Bartram).

الأميرة ماري كانت قد عادت مؤخرا من رحلتها إلى جرين لاند وقبلها كانت قد سافرت إلى مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل بصحبة زوجها لحضور دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية التي أقيمت هناك.

Tags

مواضيع ذات صلة