علاج آلام أسفل الظهر باستخدام الحقن الموضعية

آلام أسفل الظهر

آلام أسفل الظهر

القاهرة / أوضح الدكتور خالد عمارة، أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة عين شمس، بالقاهرة، أن هناك ما لا يقل عن 73 سببا لألم الظهر، أغلبها أسباب بسيطة وعلاجها بسيط.

وأوضح عمارة، أن هناك أسبابا متعلقة بالعمود الفقري والعظام، ومنها أسباب تتعلق بالحبل الشوكي والأعصاب، وأسباب متعلقة بالعضلات أو الغضاريف أو الجهاز البولي أو الجهاز التناسلي، ومنها أسباب متعلقة بالحوض ومفصلي الفخذ، ومنها أسباب متعلقة بالرحم وأمراض النساء والولادة، ومنها أسباب متعلقة بالأمراض الباطنية وأسباب متعلقة بالجراحة العامة والأمراض الروماتيزمية.

وفيما يتعلق بآلام أسفل الظهر المتعلقة بالفقرات والأعصاب والعضلات، فلفت الدكتور خالد عمارة إلى أنه يصاحبه أحيانا ألم يصل إلى الساقين أو القدمين، وأغلب هذه الحالات يمكن علاجها تحفظيا بواسطة العلاج الطبيعي وتقليل الوزن وبعض المسكنات البسيطة، ولكن في بعض الحالات يحتاج الأمر إلى تدخل جراحي لو كان الألم شديدا لا يطاق، مع فشل العلاج التحفظي أو لو كان الألم يصاحبه ضعف في العضلات بسبب الضغط على الأعصاب.

وأوضح أستاذ جراحة العظام أن هناك حالات يمكن أن تتحسن بالحقن الموضعى للعمود الفقري أو الغضاريف المتآكلة أو العضلات الملتهبة، وهذه الحالات هي التي لا تعانى من ضعف بالعضلات، وفي نفس الوقت تعاني من ألم شديد لا يستجيب للعلاج الدوائي.

وأكد عمارة أن الحقن في هذه الحالات ينقسم عدة أنواع منها حقن المسكنات الموضعية مع الأدوية المضادة للالتهابات، وهذا الحقن يساعد على التحسن السريع ويستمر أثره لفترات تتراوح بين 6 أشهر إلى 3 سنوات حسب الحالة ودرجة التآكل بالغضاريف وحالة العضلات، وهناك نوع آخر هو الحقن بتركيز الصفائح الدموية أو الحقن بتركيز النخاع، وهذا يحتوي على البروتينات التي تساعد على بناء الأنسجة الجديدة، مما يساعد على تحسين تآكل الغضاريف، مؤكدا أن هذا الحقن نسبة نجاحه في حالات تآكل الغضاريف يتراوح بين 60 إلى 62% حسب الأبحاث شريطة ألا يكون هناك ضغط على العصب أو ضعف بالعضلات.

وشدد عمارة على ضرورة أن تتم عملية الحقن في تعقيم كامل وفي حجرة العمليات باستعمال جهاز الأشعة لضمان الحقن في المكان الصحيح بدقة، ويفضل أن يتم تحت تخدير موضعي أو كامل حتى يتم الحقن بالطريقة الصحيحة دون أن يتسبب الألم فى عدم تعاون المريض أثناء الحقن.

وأضاف عمارة، إنه يمكن تكرار الحقن كل عدة سنوات لو استلزم الأمر، وفي هذه الحالة يجب اتباع القواعد العلمية الصحيحة فلا يوجد خوف من المضاعفات، خاصة أن هذه الحقن تتميز بالأمن والسهولة للمريض، حيث يتم القيام بعملية الحقن فى المستشفى ويمكن أن يعود المريض إلى منزله وممارسة حياته الطبيعية في اليوم التالي أو في نفس اليوم.

Tags

مواضيع ذات صلة