عدنان الكاتب في حوار خاص مع النجمة Elizabeth Hurley

حوار: عدنان الكاتب Adnan Alkateb

أجرى الكاتب الصحفي محاور المشاهير ومدير تحرير مجلة “هي” عدنان الكاتب، حوارا خاصا مع النجمة المتألقة إليزابيث هيرلي Elizabeth Hurley باعتبارها السفيرة العالمية لحملة BCA التي تنظمها دار Estée Lauder العريقة، حيث قدم لها الكاتب بقوله:

إليزابيث هيرلي ليست ممثلة وعارضة ورمزا للجمال الطبيعي والساحر فقط، إنما ناشطة إنسانية واجتماعية، ومصممة ملابس سباحة، ومزارعة، وأم.. ارتبطت ومنذ أن وقعت عقدها كعارضة متحدثة باسم Estée Lauder عام 1995، بعلاقة وثيقة مع إيفلين لودر Evelyn Lauder التي كانت من أهم الناشطات عالميا في محاربة سرطان الثدي، والتي رغم رحيلها مازال اسمها يلمع في الأذهان كلما تم الإشارة إلى التوعية بأهمية صحة الثدي والفحص المبكر، والتي اشتهرت أيضا بجمع الأموال عالميا من أجل الأبحاث وإيجاد العلاج لهذا المرض الذي يهدد حياة ملايين النساء. Evelyn Lauder كانت قائدة ملهمة شغوفة ومفعمة بالحيوية في حركة نشر الوعي عالميا حول أهمية صحة الثدي والكشف المبكر عنه لنتحدث بداية عن علاقتك بإيفلين لودر Evelyn Lauder التي ارتبطت معها بعلاقة صداقة وطيدة على مدى السنين..

كيف دعمتك على طول الطريق أثناء عملكما من أجل مهمة القضاء على سرطان الثدي؟ 

إيفلين لودر Evelyn Lauder كانت قائدة ملهمة شغوفة ومفعمة بالحيوية في حركة نشر الوعي عالميا حول أهمية صحة الثدي، والكشف المبكر عنه لإنقاذ الأرواح.

أملك ذكريات لا تعد ولا تحصى عن إيفلين من خلال أسفارنا العديدة حول العالم معا، كانت معلمة رائعة بالنسبة لي. أذكر أنها جعلتني أعدها بأن أقوم بفحص الماموغرام السنوي ما إن أصبح في الـ40 من عمري..

وفي الواقع هي من حدد موعدي الأول لهذا الفحص كهدية لي في يوم ميلادي في ذاك العام.. هذا فقط واحد من الأمثلة العديدة التي تظهر إخلاصها الذي ليس له مثيل للقضية.

لذلك وحتى هذا اليوم أنا مستمرة في احترام وعدي لها، وأخضع للفحص السنوي.

كيف كانت بداياتك مع حملة BCA وكيف أصبحت جزءا منها؟ 

بعد أن بدأت العمل كعارضة مع Estée Lauder، طلبت مني إيفلين لودر مساعدتها في حملة BCA.

قالت لي إيفلين: “النساء حول العالم يمتنَ ولا أحد يتحدث عن الأمر”..

وقد ضربت بذلك على الوتر الحساس في قولها هذا. وهنا لابد أن أشير إلى أن جدتي توفيت بسرطان الثدي، لذا فقد كانت قضية قريبة جدا إلى قلبي.

انتظرت جدتي عامين قبل أن تخبر أحدا حتى بأنها مصابة بسرطان الثدي..

قصتها كانت تماما ما أرادت إيفلين لودر أن تغيره.. كان العمل على حملة BCA مجزيا للغاية، وأعلم أن جدتي كانت لتفخر بي لمواصلة مهمة إيفلين.

ماذا عن حملة هذا العام؟ 

في كل عام، أستمتع بالسفر إلى جميع أنحاء العالم لنشر رسالة إيفلين حول صحة الثدي، والتثقيف وأهمية الأبحاث العلمية لإيجاد العلاج.

ألتقي أعدادا لا تحصى من الأشخاص الذين تأثروا بمرض السرطان، الذين لديهم حقا قصص ملهمة عن القوة والأمل والشجاعة.

إنني معجبة بهم جميعا وبالدعم الذي يتلقونه من أصدقائهم وأحبتهم الذين يساعدونهم خلال تجاربهم الصعبة، ذاك ما يعنيه شعار الحملة “معا نحن أقوى” بالنسبة لي.

عندما نجتمع معا ونصارع معا لهدف مشترك، بإمكاننا حقا أن نحقق أي شيء، وأنا أعرف أن إيفلين لودر كانت تشعر بالطريقة نفسها. سرطان الثدي لا يعرف حدودا، ولا يميز أحدا، فهو يلمس الجميع في كل الدول حول العالم.

وحملة BCA لهذا العام هي فرصة لجمع الملايين معا عالميا – سواء النساء، والرجال، والعائلات، ومقدمو الرعاية – لمنحهم الدعم والسلطة لجمع القوة من بعضهم البعض.

ما الذي تأملين أن تحصل عليه النساء والرجال من حملة BCA لهذا العام؟ 

هدفي أن يعرف الناس حول العالم أن الخوف الذي كان يحيط بسرطان الثدي تم استبداله بالأمل والإلهام، حيث إننا جميعا نواصل دعم بعضنا البعض، ونقوم بدورنا في الصراع ضد هذا المرض.

هناك حقا الكثير مما قد نستطيع تعلمه ومعرفته من خلال التكلم مع بعضنا، ومن خلال المشاركة بالقصص الخاصة التي تتعلق بالقوة والدعم لدعم الآخرين والإيحاء لهم.

سرطان الثدي مرض يمر به العديد من النساء والرجال وسماع قصص الآخرين ومشاركتها يجعلاننا جميعا أقوى معا.

لنحافظ على استمرارية هذه المحادثات، لنحافظ على تحفيز بعضنا البعض، ولنستمر بالقيام بكل ما نستطيع لتمويل الأبحاث الطبية المهمة، لنتمكن جميعنا من رؤية علاج لسرطان الثدي خلال حياتنا، حيث إن كل سنت له فائدة.

تعملين مع حملة BCA منذ قرابة 15 عاما. ما أكبر الإنجازات من وجهة نظرك؟ 

تحدثت مع العديد من الباحثين في سرطان الثدي، وأعلم أنهم يعملون بجد ويخطون خطوات كبيرة في الصراع لعلاج سرطان الثدي – كل يوم، يبدو أننا نقترب أكثر من القضاء على هذا المرض من حياتنا.

من المبشر بالنجاح رؤية التقدم نحو فهم أفضل للتواصل البيولوجي لخطورة سرطان الثدي، وهذا يعد إنجازا ضخما.

النساء الشابات اللواتي يردن تكوين عائلات لديهن الآن خيارات للتفكير والمناقشة مع أطبائهن، هذه أخبار جيدة أيضا، ويتقدم العملاء إلى الأمام كل يوم هادفين إلى منحنا خيارات فحص أفضل وعلاجات سمية أقل.

من المهم جدا استمرارنا في دعم هذا البحث المنقذ للأرواح من خلال منظمة أبحاث سرطان الثدي ® (BCRF) ، ومهما قل المبلغ، فإنه يسهم في صنع التغيير. لقد أنجزنا الكثير، ولكن مازال أمامنا طرق للاستمرار، ويجب علينا جميعا العمل معا للوصول إلى هناك.

إننا نثابر اليوم بالالتزام والتفاني والإخلاص نفسه الذي كان لدى إيفلين لودر عام 1992، عندما أسست حملة BCA، حيث أظهرت للناس حول العالم أنه مع التواصل المفتوح، والتبرعات والدعم، نكون أقوى معا في الصراع والقضاء على سرطان الثدي، ويمكننا إنقاذ الأرواح سرطان الثدي لا يعرف حدودا ولا يميز أحدا فهو يلمس الجميع حول العالم المرأة العربية جميلة للغاية، وهي مشهورة بملامحها المحددة والقوية، وبعينيها السوداوين الغامضتين

مقتطفات ونصائح من حياتها اليومية لونك المفضل: 

الوردي. لدي الكثير من الوردي، أحب رؤية النساء باللون الوردي، إنه يناسب كل درجات ألوان البشرة والشعر.

أفضل نصيحة جمالية: 

نصيحة أعيش عليها كانت من جدتي، قالت لي: “إن الهواء المنعش في الليل هو أهم شيء”.

أعتقد أن ذلك صحيح، حيث إنني عندما أنام والنافذة مغلقة، أستيقظ ومظهري باهت مع عيون منتفخة.

أفضل نصيحة لأسلوب حياة صحي: 

أظهرت الأبحاث أن أسلوب الحياة الصحي يلعب دورا مهما في منع سرطان الثدي.

أحب الطعام بحالته البسيطة. لدي مزرعتي العضوية الخاصة، وأتناول فقط من اللحم الذي نربيه هناك.

أزرع معظم خضراواتي، وأشتري البقية من سوق مزارعينا المحليين.

أفضل نصيحة جمالية: 

الترطيب مهم جدا، سواء في الشارع أو في الهواء.

أحاول دائما ابتداء يومي بشرب كأس كبير من الماء قبل القيام بأي شيء آخر.

عندما أكون على الطريق، لا أخرج دون زجاجة ماء، وأبقي واحدة في حقيبتي أو في السيارة.

تمرينك الرياضي: 

أمشي يوميا مع كلابي، وأجري قليلا.

على الرغم من أن ذلك ليس المفضل لدي.

آخر اتصال أو رسالة وصلتك: 

رسالة من ابني، إنه حب حياتي، ونحن مقربان جدا.

ماذا تعرفين عن النساء العربيات؟ وما رأيك بجمالهن؟ 

المرأة العربية جميلة للغاية، وهي مشهورة بملامحها المحددة والقوية، وبعينيها السوداوين الغامضتين اللتين تبرزان مع الماكياج الجريء، كثير من النساء يستمددن الإيحاء من جمالها وأسلوبها المتفرد.

المنتج الجمالي المفضل لديك من Estée Lauder لدعم BCA للعام 2014:

مجموعة Evelyn Lauder and Elizabeth Hurley Dream Pink Collection، وعطر Estée Lauder الجديد الصلب بالعلبة المدمجة Modern Muse. أحب فكرة أن 100% من مبيعات العلبة المدمجة يذهب ريعه لـ BCRF.

Tags

مواضيع ذات صلة