طلاق أليكساندرا كونتيسة فريدريكسبورج للمرة الرابعة

كشفت أليكساندرا كونتيسة فريدريكسبورج خلال مقابلة لها مع وكالة الأنباء الدنماركية ” Ritzau” عن الأسباب الحقيقية التي جعلتها تتقدم بطلب الطلاق من زوجها مارتن يورجنسن بعد زواج استمر 8 سنوات.

أليكساندرا كونتيسة فريدريكسبورج كانت قد تزوجت المصور مارتن يورجنسن الذي يصغرها بأربعة عشر عام في عام 2007 وبعد ما يقرب من عامين على انفصالها عن زوجها الأول الأمير خواكيم ابن الملكة مارجريث ملكة الدنمارك والذي أنجبت منه ابنين الأمير نيكولاي والأمير فيليكس.

الكونتيسة أليكساندرا قالت خلال مقابلتها مع شبكة ” Ritzau” أنها اتخذت قرارا صعبا للغاية بإنهاء زواجها الثاني وأن قرار إنهاء الزواج كان قرارها ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: “عندما تتزوج فإن هناك العديد من المشاعر تدفعك للقيام بخطوة الزواج وأنت تقوم بهذه الخطوة وأنت تتمنى أن يستمر زواجك مدى الحياة وذلك فإنه من الصعب والعسير للغاية أن تتخذ خطوة بإنهاء هذا الزواج ولكنه قرار علي أن اتخذه الآن”.

الكونتيسة أليكساندرا 51 عام قالت أيضا خلال المقابلة أنها لم تعد ترى إمكانية لمشاركة المستقبل مع زوجها الثاني الذي عرفته منذ 10 سنوات وكانت متزوجة به طوال السنوات الثمانية الماضية ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: “لم يعد كلانا يتمتع بذات القيم والمفاهيم، وأنا لا أرى إمكانية لوجود مستقبل لنا معا”.

مارتن يورجنسن انتقل بالفعل إلى خارج المنزل الذي كان يعيش فيه مع الكونتيسة أليكساندرا والذي يوجد في شمال العاصمة الدنماركية كوبنهاجن وهو ما يعني أن الزواج الثاني لكونتيسة فريدريكسبورج في طريقه للانتهاء، ولأن يورجنسن وكونتيسة فريدريكسبورج قد وقعا وثيقة اتفاق ما قبل الزواج (prenuptial agreement) ولذلك لن تضطر الكونتيسة إلى اقتسام أملاكها مع يورجنسن بعد الطلاق، وجدير بالذكر أن الكونتيسة أليكساندرا احتفظت بإقطاعيتها بعد طلاقها بالأمير خواكيم وهي إقطاعية تقدم لها أرباحا سنوية بقيمة 2.1 مليون كرون دنماركي (حوالي 205 ألف جنيه إسترليني).

Tags

مواضيع ذات صلة