شركة روتانا وعمر دياب يتبادلان الاتهامات

في خطوة صادمة، أعلنت شركة “روتانا” فسخ تعاقدها مع الفنان الكبير عمرو دياب التي تتولى إنتاج أعماله، بعد ما أثير خلال الساعات الماضية عن وجود خلافات بينهما.

فقد نشرت شركة “روتانا” بيانا صحفيا عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي Facebook ردا على التقارير الصحفية التي نشرت عن رغبة عمرو دياب فسخ تعاقده معها.

وجاء في البيان: تناولت بعض الصحف والمجلات في الفترة الماضية خبرا عن قيام الفنان عمرو دياب بفسخ التعاقد مع شركة “روتانا”، وهذا ادعاء مغلوط، ولذا فقد رأت شركة “روتانا” ضرورة التنويه والرد على هذه المزاعم التي يقف ورائها الفنان ومديرة أعماله بهدف الإساءة للشركة ومحاولة النيل منها وبلبلة المتعاملين معها.

وأضاف البيان: لزم التأكيد على أن شركة روتانا هي التي بدأت في اتخاذ إجراءات فسخ التعاقد مع تعويضها بسبب إخلال الفنان عمرو دياب بالتزاماته الواردة بالعقد وهذا كله ثابت بالمستندات والوقائع الواردة على النحو التالي:

بتاريخ 1/10/2015 وجهت شركة روتانا إلى الفنان عمرو دياب إنذارا قضائيا وطلبت منه سرعة سداد الشرط الجزائي الوارد بالعقد وقيمته مليون دولار أمريكي بسبب إخلاله بالتزاماته التعاقدية وقيد الإنذار برقم 26368 محضري الدقي وقد تسلمه محام الفنان في 5/10/2015.

بتاريخ 27/10/2015 أقامت شركة روتانا دعوى قضائية ضد الفنان عمرو دياب بإلزامه بسداد قيمة الشرط الجزائي الوارد بالعقد بسبب إخلاله بالتزاماته الواردة بالعقد وقيدت الدعوى برقم 725 لسنة 7 قضائية وتحدد لنظرها جلسة 7/12/2015.

وختمت الشركة بيانها قائلة: وأخيرا، فإن علاقة شركة روتانا بكل المتعاملين معها قائمة على الاحترام المتبادل وتحقيق المصلحة المشتركة بغرض أن يكون نتاج هذه العلاقة تقديم أعمال متميزة، ولم ولن تقبل شركة روتانا التعامل معها بسياسة الذراع والتشهير والابتزاز أياً كان ما سيقدمه لها من يستخدم هذه الأساليب.

تجدر الإشارة هنا إلى أن الفترة الأخيرة شهدت توترا في العلاقة بين “الهضبة” وشركة الإنتاج الخليجية، أرجعها البعض لعدم رضاء الأول عن الحملة الدعائية التي صاحبت آخر ألبوماته “شفت الأيام”، والتي كانت السبب في بدء التوتر.

من جانبه، رد عمرو دياب على ادعاءات “روتانا” في بيان صحفي نشره عبر صفحته الرسمية على موقع Facebook، وضح خلاله ملابسات الأمر.

وقال عمرو دياب في بيانه: لم يعلم النجم الفنان عمرو دياب بالدعوى المذكورة، ولزم التنويه أن النجم الفنان عمرو دياب لم يخل بالتزاماته الواردة بالعقد المذكور مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات كعادته ولكن على العكس من ذلك فإن شركة روتانا هي التي أخلت بالتزاماتها الواردة في ذلك العقد.

وأضاف البيان: تم إرسال خطاب من مكتب الفنان النجم عمرو دياب إلى شركة روتانا ورد فيه: إننا قد أنجزنا الألبوم الثاني بتمويل ذاتي ولم يتم الرد على ذلك الخطاب من جانب شركة روتانا الأمر الذي حدا بالنجم الفنان عمرو دياب إلى توجيه إنذار إلى شركة روتانا.

وقد تم توجيه الإنذار بتاريخ 3/11/2015 برقم 18998 قلم محضري قصر النيل أوضح فيه مخالفة شركة روتانا لبنود عقد الاتفاق المؤرخ 15/1/2014.

وختم عمرو دياب بيانه قائلا: دائماً وأبداً مشكلة الفنان أنه يراعى جمهوره ولا يحب التأخير عليه، ولكن إذا كان عند الشركة ثمة معوقات لإنتاج وظهور الألبوم فإن ما يهم الفنان هي علاقته بالجمهور.

في هذه الأثناء، كتب الشاعر الغنائي تامر حسين منشورا عبر صفحته الموثقة بموقع Facebook يؤكد أن دياب هو من رفض سياسة “روتانا” في تجاهل ألبومه المقبل، نافيا أن يكون بيان الشركة بأن المطرب الشهير هو من أخل ببنود الاتفاق بينهما، مشيرا إلى أن دياب وراؤه شعب وليس جمهور.

كما أفصح الشاعر والسيناريست أيمن بهجت قمر عن مشاعره تجاه البيان الذي أصدرته شركة “روتانا” للصوتيات والمرئيات بشأن فسخها للتعاقد مع المطرب عمرو دياب.

وطالب أيمن بهجت قمر المصريين مقاطعة إنتاجات روتانا وعدم الاستماع إلى ألبوم “عايزة أعيش” لسميرة سعيد الذي أصدرته حديثا من توزيع نفس الشركة.

 

 

Tags

مواضيع ذات صلة