سمرقند ايقونة الدراما التاريخية تجمع الحياة والموت 

في زمن أصبح يعيش فيه العالم الاسلامي عموماً والوطن العربي خصوصاً نزاعات عديدة، وفي وقت أصبح فيه صوت الإرهاب يزاحم صوت العقل في بعض بقاع الأرض، كان لا بد للدراما العربية أن تقول كلمتها الفصل، وبالتالي أن تخرج الدراما من الكليشيهات التقليدية والقديمة لترتدي ثوب التجديد وتحمل بيدها زمام المبادرة لتقف في وجه هذا التوجه الغريب نحو العنف والقتل والإجرام، من هنا ولدت فكرة “سمرقند” هذه المدينة التي جمعت عبر إحدى مراحلها التاريخية وفي وقت واحد تيارات مختلفة ترمز إلى ما نعيشه اليوم من اختلافات في التوجهات والمعتقدات وأساليب التعامل اليومية.

تاريخياً، عرفت مدينة “سمرقند” بخصوصيتها التاريخية فهي المدينة التي جمعت مختلف الأضاد في وقت واحد، حيث احتل حسن الصباح سمرقند وحاربه الملك شاه وحاربه وأخرجه من المدينة، واستوطن فيها عمر الخيام صاحب الرباعيات الشهيرة، كما أن الجارية التي تباع وتشترى كانت في سوق النخاسين في سمرقند وهو كان أكبر سوق للنخاسة في العالم في وقتها، وكانت سمرقند معبراً للجيوش التي تحتلها لفترات متقطعة، كما كان يفعل الملك أرسلان والد الملك شاه.

مسلسل “سمرقند” الذي سيعرض على عدة محطات تلفزيونية خلال شهر رمضان 2016 هو ملحمة تاريخية بحبكة درامية معاصرة، حيث يستند العمل إلى الأساس التاريخي في شكله العام وشخصياته الرئيسية، ولكنه لا ينتمي إلى فئة الأعمال التوثيقية، بل هو عمل درامي تم صياغة حكايات خاصة به، وهو بالتالي لا يرتبط لا بقريب ولا من بعيد بأي عمل أدبي أو نص آخر يحمل الاسم نفسه، إلا من خلال المراجع التاريخية التي توثق تلك الفترة، والعمل الذي تنتجه شركة “I See media production” مكون من 30 حلقة تلفزيونية وهو من تأليف محمد البطوش وإخراج إياد الخزوز، ويلعب الأدوار الرئيسية فيه كل من النجوم: عابد فهد، ميساء مغربي، يوسف الخال، أمل بوشوشة، يارا صبري، عاكف نجم، رشيد ملحس وركين سعد وعدد كبير من نجوم الدراما العربية.

الكاتب محمد البطوش الذي سبق وأن قدم العديد من الأعمال التاريخية يقول: “سمرقند عمل جديد من كافة النواحي، وخاصة من حيث البناء الدرامي والقصة الافتراضية، فالقصة هي حدوتة افتراضية عن جارية تباع وتشترى وتتحول لتصبح الوصيفة الأولى للملكة في قصر أهم ملك في تلك الفترة، حتى تصبح أيضاً صاحبة قرار، وهذه القصة هي التي تشكل البناء الدرامي الأساسي للعمل مع كافة الرسائل التي يمكن أن نقدمها من خلال هذا العمل، فللمرة الأولى يقدم مسلسل تاريخي بهذه البساطة ولكنه يحمل أيضاً رسائل فكرية هائلة، أولها قضية الإرهاب ومحاربته، لأننا نشرح هذه القضية، وكيف يتم التغرير بالشباب واستغلالهم تحت إطار البند الديني، ولهذا فإن شخصية حسن الصباح والحشاشين وهي أول فرقة موت محترفة في العالم تأخذ الخط الرئيس في العمل، في المقابل هناك عمر الخيام وهو الند الحقيقي لـ حسن الصباح، وبالتالي يقف الفكر أمام الفكر” ويضيف البطوش: “يروي مسلسل سمرقند تفاصيل عن ولاية العهد وعن إدارة الحكم والصراعات التي تحدث على السلطة عموماً، وهذه الصراعات التي قد تؤدي إلى نتائج سلبية إن لم تدر بشكل سليم، وتعود بالخسارة على المملكة وعلى الشعب، كما أن هناك شخصية خطيرة ومهمة وهو (نظام المُلك) الذي يمثل رجل الدولة بامتياز والذي استمديناه من كتابه والذي يعكس عن تجربته في القصور وهو شخصية مساندة لـ عمر الخيام من حيث آلية فهم الدين ومحاربة الإرهاب، ولهذا أنا أقول أن سمرقند لا يكتفي بتسليط الضوء على المشكلة بل أنه يقترح الحلول أيضاً” ويختتم البطوش كلامه بالقول: “هناك شخصية عربية وحيدة في العمل وهو الخليفة العباسي الذي يعكس فكر قادة اليوم، والأفكار التي يطرحها هذا الخليفة هي أفكار نحن نحتاجها في هذا الوقت، ولهذا فإن هذه الرؤية الجديدة لمسلسل سمرقند، وهو ليس فقط مسلسل تاريخي يسرد سيرة شخص أو شخصيات في التاريخ، بل هو يعكس الصورة الحالية المعاصرة في الدول العربية ولكن بأسلوب درامي شيق، وتركنا المرجعية التاريخية لنحافظ على القدسية الخاصة للدين الإسلامي، من هنا أقول بأن العمل جديد وبأنه ليس عمل توثيقي، بل نحن اكتفينا بالغلاف التاريخي وبعض المراجع التاريخية ولكنه عمل معاصر”.

“أستهدف من خلال مسلسل (سمرقند) فئات لم تكن تتابع الأعمال التاريخية، وذلك بإعطاء مساحة جيدة للمرأة في العمل، وإيجاد حكايات شبابية شيقة، بالإضافة إلى اعتمادنا على تكنيك عالمي في الإخراج سيعيد للعمل التاريخي رونقه ومكانته بين الأعمال الدرامية الرمضانية، فهو ليس مسلسل تاريخي بحت، بل هو خليط بين العمل التاريخي والمعاصر” بهذه الكلمات يصف مخرج العمل إياد الخزوز تجربته في هذا العمل ويضيف: “يتناول العمل بمقولته الأساسية موضوعين مهمين الأول هو إدراة الحكم وكيفية تسيير أمور الدول، والثاني هو صناعة الإرهاب وأسبابه، وكيف أن الكبت والفقر يخرجان جيلاً من الإرهابيين” ويستكمل الخزوز: “سمرقند جمعت الحياة والموت في وقت واحد، الحياة تمثلت في عمر الخيام وفكره المستنير والذي يجسد شخصيته النجم يوسف الخال والموت المرتبط بشخصية حسن الصباح مخترع أول فرقة قتل مسلح في التاريخ والتي يؤديها باقتدار النجم الكبير عابد فهد، ولو اطلعنا على التاريخ سنجد بأن هذه النماذج مستمرة وتتكرر في كل عصر، ولكن بكل أسف دائماً يخسر عمر الخيام ويكسب حسن الصباح، لأن القوانين التي تمثلها في المسلسل شخصية نظام الملك تترك هذه الفئة دون حساب ومحاكمة، ولعل المقولة الهامة التي يقولها حسن الصباح وهي: (إذا أردت أن تمتطي صهوة الحكم في بلاد العرب فعليك أن تلبس ثوب الواعظين وتتحزم بسيف قاطع) هي التي تشكل أساس العمل وتوضح مسيرة جميع الفئات المتطرفة في عالمنا المعاصر” ويختتم مخرج سمرقند كلامه بالقول: “شعرت بأن دوري كفنان ومخرج بأن أقدم عملاً مختلفاً، ولهذا اتجهت لتقديم هذا العمل المختلف خاصة بعد أن تغيرت النظرة إلى الأعمال الدرامية بعد أن أصبح هناك أعمالاً فنية متعددة اللغات والهجات، واعتمدت في سمرقند على التقنيات الحديثة بالتعاون مع خبراء عالميين وفريق عمل أوروبي كبير كما أن التصميم الفني يتم في أمريكا والهند، كما أن العمل يضم الكثير من الجنسيات والفنانين الشباب”.

Tags

مواضيع ذات صلة