ريان لوكتي يتعرض للسرقة المسلحة في أولمبياد ريو 2016

السباح الأوليمبي الأمريكي ريان لوكتي (Ryan Lochte) تعرض للسرقة المسلحة في ريو دي جانيرو في صباح يوم الأحد بعد احتفاله بانتهاء منافسات السباحة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو لعام 2016، بصحبة ثلاثة من زملائه في فريق السباحة في البعثة الأوليمبية الأمريكية وهم جوزيف “جنر” بينتز Joseph “Gunnar” Bentz، جاك جونجر Jack Conger، جيمي فايجان Jimmy Feigen، ولقد كانوا بصحبة لوكتي وقتها وتعرضوا هم أيضا للسرقة المسلحة.

البعثة الأولمبية الأمريكية أصدرت تصريح رسمي بخصوص حادثة السرقة قالت فيه: “أربعة أعضاء من فريق السباحة في البعثة الأولمبية الأمريكية، غادرو ” France House” في وقت مبكر من صباح يوم الأحد واستقلوا سيارة أجرة للعودة إلى مقر إقامتهم في القرية الأولمبية. سيارة الأجرة التي كانوا يستقلونها تم إيقافها في الطريق من قبل أشخاص انتحلوا شخصية رجال شرطة ولقد طلبوا من الرياضيين الأربعة تسليم أموالهم ومتعلقاتهم الشخصية الأخرى تحت تهديد السلاح، الرياضيون الأربعة جميعهم بخير ويتعاونون مع الشرطة”.

لوكتي أكد صحة تعرضه لحادث سرقة مسلحة وذلك خلال مقابلة له مع شبكة NBC في يوم الأحد ولقد تحدث عن ذلك وقال: “لقد طلب منا التوقف جانبا عندما كنا في سيارة الأجرة، وجاء إلينا عدد من الرجال يحملون الشارات، شارات رجال الشرطة، لم تكن هناك أضواء وطابوا منا فقط التوقف جانبا، بعدها قاموا بسحب مسدساتهم وطلبوا من السباحين الآخرين النزول على الأرض ولقد قاموا بذلك وطلبوا مني هذا أيضا ولكنني رفضت لأنني لم أقم بش خاطئ ولذلك قلت إنني لن أقم بالنزول على الأرض”.

لوكتي تابع قصته قائلا: “بعدها قام أحدهم بوضع مسدس على جبهتي وقال لي وأمرني بأن أقوم بالنزول أرضا في النهاية فعلت ذلك، لقد قاموا بأخذ أموالنا، وقام أحدهم بأخذ محفظتي وهاتفي المحمول ولكنه ترك الأوراق التي تثبت هويتي”.

السيدة إلينا (Ileana) وهي والدة لوكتي تحدثت هي الأخرى عن حادثة السرقة التي تعرض لها ابنها وزملائه، وذلك خلال مقابلة لها مع صحيفة ” USA Today” وقالت: “أعتقد أنهم أصيبوا بالصدمة بسبب ما حدث”، “لا لم يصابوا بأذى لقد قاموا فقط بسرقة محفظاتهم، لقد كان هذا هو كل ما حدث”.

جوزيف “جنر” بينتز نشر تغريدة في يوم الأحد ليطمئن فيها معجبيه وكتب فيها: “جميعنا بخير، شكرا لكم على مشاعركم الطيبة ودعمكم”.

ريان لوكتي نشر على موقع تويتر في عصر يوم الأحد صورة لرسالة كتب فيها: “أود أن أوجه الشطر لجميع أفراد عائلتي وأصدقائي وجميع المعجبين على دعمهم والاهتمام غير العادي الذي تلقيته اليوم، لقد وقعت وزملائي ضحية لعملية سرقة في صباح يوم الأحد ولكن ما يهم أننا جميعنا بخير ولم نتعرض للأذى، لقد تشرفت كثيرا بتمثيل الولايات المتحدة في أولمبياد ريو والفوز بالميدالية الذهبية من أجل بلادي وبجانب زملائي في الفريق، وأنا أتطلع كثيرا للعودة لموطني حيث أستمر في التخطيط للمستقبل مع هدف تمثيل الولايات المتحدة في أولمبياد طوكيو 2020”. 

متحدث باسم اللجنة الأوليمبية الدولية كان قد نفى صحة وقوع حادثة السرقة إلا أن عاد لاحق ليؤكد وقوع عملية السرقة ويقول أن أنه لم يكن تتوفر لديه وقتها المعلومات الخاصة بحادثة السرقة وقت إدلائه بتصريحه السابق، طبقا لما نشرته شبكة CBS News فإن رياضيين آخرين قاموا بالإبلاغ عن تعرضهم لحوادث سرقة منهم أفراد من فريق الإبحار الشراعي الأسترالي البارالمبي، أفراد من البعثة الأسترالية والذين قالوا أنهم تعرضوا للسرقة داخل القرية الأوليمبية.

Tags

مواضيع ذات صلة