رحلة “كولونيا” العطرية تسكتشف وجهات جديدة

مثل أصدق الكلاسيكيات، يواصلColonia (كولونيا) تطوره، محافظاً في نفس الوقت على طابعه المميّز. وتماشياً مع الأيام المعاصرة، يتابع عطرAcqua di Parma (أكوا دي بارما) الرائع استكشاف مناطق وثقافات عطرية جديدة من أجل التعرّف على مكوّنات نادرة وغير اعتيادية – خلاصات مُلهِمة التي من خلالها يجدد ذاته في كل خطوة، فيما يُبقي على ذلك الأسلوب الإيطالي النموذجي الذي يجعله فريداً جداً. والنتيجة هي مجموعة من العطور تبتكر وتكتب قصة عطرية مفاجئة وجديدة بالكامل، مع إضافات جديدة وثمينة من الإلهامات إلى طابع كولونيا.

مجموعة Ingredient (المكوّنات): Colonia Oud (كولونيا عود)، Colonia Leather (كولونيا ليذر)، والآن قصة جديدة مثيرة للاهتمام.

من رحلته إلى الشرق الأوسط، يستمد Colonia بصمة عطرية غنيّةمن دهن العود الذي يعطي حياةً إلى النغمات الشاعرية والغامضة لـ Colonia Oud– عطر يجمع الخلاصة الرمزية لأغنى تقاليد صناعة العطور العربية مع الانتعاش الكلاسيكي لـColoniaالإيطالي.

مع ذلك، يمكن لرحلة استكشاف عالية الشغف والمشقة أن تكشف عن كنوز حقيقية قريبة من أرض الوطن، مثل منطقة توسكانا الرائعة التي هي مصدر الإلهام في ابتكار Colonia Leather، عن تركيبة تجسد وتجمع عبير الجلود مع نفحات الحمضيات لـ Colonia.تشير نغماته العطرية إلى ورش الحرفيين، حيث تعبّر الأغراض والأكسسوارات عن إحساس بالجذور التوسكانية وتكتسب التقاليد حياةً مع العبير العميق للجلد. عطر غير تقليدي يثير الحرفية العالية، الرقي والأناقة. رحلة مثيرة للاهتمام عبر الزمن، بالإضافة إلى الفضاء.

والآن يحفر Colonia في الماضي السحيق، في التاريخ البدائي للعطور، ويحط الرحال في البندقية، في ثراء طبقتها الأرستقراطية الراقية، لاستكشاف عوالم أخرى وثقافات أخرى، فيما يتوسع بآفاق أيامنا الحاضرة. رجاءً، رحّبوا بعطر Colonia Ambra (كولنيا أمبرا).

السفر على طول طريق الحرير

من البندقية، مروراً بدمشق، بُخارى وسمرقند – المعروفة أيضاً بروما الشرق – إلى الصين اللامحدودة من ثم بعيداً إلى مدغشقر، الهند الغامضة وجزر الملوك (Moluccan Islands) المذهلة. منطقة تزدحم بقوافل التجار، غنية باللغات ومزيجها من الثقافات. رحلة عبر الزمن مع ماركو بولو، على طول الدروب المثيرة للاهتمام لطريق الحرير، إلى جانب أحد أعظم الرحالة الأوروبيين من أجل استكشاف أراضٍ ومدن غنية بالتوابل والأقمشة، اللغات وأنماط الموسيقى، العلوم والديانات. في بلاط الإمبراطور الصيني كوبلاي خان الذي تحيط به اختراعات وأسرار قديمة عمرها آلاف السنين، يتعرف ماركو بولو على خلاصات غير مألوفة استخدمها الأطباء الصينيون في أدويتهم الخاصة،مثل العنبر النادر. أطلق ماركو بولو على هذه المادة اسم “أمبروم” (ambrum) وحملها معه طوال طريق عودته إلى وطنه، إلى جانب ثروة ضخمة من الذكريات والقصص. نظراً لقيمتها العالية، أضاف كبار صانعي العطور البندقيين كميات قليلة من هذه المادة الطبيعية التي سحرهم دفء وكثافةعبيرها إلى العطور الثمينة، المميزة والمخصصة للطبقة الأرستقراطية في البندقية.

COLONIA AMBRA. صورة للرجل النبيل الأنيق والعالمي

إن صناعة العطور فن شديد الدقة وغنيّ بالأسرار، والعنبر واحدمنها. هو مكوّن نادر جداً وعنصر أساسي في معظم العطور المميزة. يمتاز العنبر بنفحات بحرية غريبة، تنشأ من حركة المحيط والرياح، اللذان يعملان معاً لسنوات عديدة على تهدئته قبل أن يتم إيداعه على شواطئ بعيدة. Colonia Ambra هو مقاربة غير مسبوقة لهذه الخلاصة النادرة، التي جُمِعت بمهارة عالية مع النفحات المنعشة النموذجية لـ Colonia من الحمضيات. هو عطر يُخبر قصة ساحرة بأسلوب حسيّ عصري، علامةتجاريةفريدةلأناقة الرجل الذي يتمتع بشغف كبير في السفرواستكشافالثقافات،المتعلّقبالماضيمع ذلك يتطلع إلى الوقت المعاصر.طرحجديدوممتع يعبّر عنذوقهراقي. أناقتهبعيدةعنالنمطية،وعطرهالمفضلهوColonia Ambra.

COLONIA AMBRA. تركيبة عطر ثمينة مع نفحات عصرية

عطر مبتكر وأنيق، وُلِد من مزيج غير مسبوق يجمع مفهومين حازمين بقوة لحاسة الشم – نفحات الحمضيات من كولومبيا ممزوجة مع نفحات عميقة وجذابة للعنبر. تكشف أحاسيس الرحلة التي هي على وشك أن تبدأ مع نفحة علوية على الفور عن النضارة الفريدة لـ Colonia المستمدة من مزيج متوازن يضم زيت البرتقال والبرغموت، والبيتيغران (petitgrain). يلي ذلك قلب دافئ من النفحات القادمة من أراضٍ نائية. تم مزج اللمسات الخشبة لخشب الأرز والناغرموتا(nagarmotha)مع النفخات الرقيقة ومع ذلك متألقة لخشب الورد (rosewood). ويختم القلب مشواره بنفحات ترابية ومسكية من البتشولي الذي يعلن بشكل مثالي عن المكوّن الرئيسي للعطر، العنبر. هنا، يتطور Colonia Ambra ويتحوّل إلى قاعدة مدهشة، وهي حقيقةً الأولى، مع تقديم لصبغة العنبر، مكوّن نادر وثمين تكشف نفحاته الشاعرية والكثيفة المغززة بخشب الصندل وتزيدها دفئاً لمسات من الفانيليا الناعمة،عن شخصية فريدة من نوعها لمُرَكَّز ماء الكولونيا الثمين هذا.

أسرار العنبر

العنبر هو مكوّن طبيعي ينتجه حيوان ثديي بحري، يعوم لسنوات وسنوات عبر المحيطات حتى ينتهي على شواطئ البحار على شكل بلورات صلبة. وعملية التكوين العفوي بالكامل هذه تجعله نادراً جداً ولا يُقدّر بثمن. وأثمن أنواعه المختلفة تسبح لأكثر من عشرين عاماً في مياه البحر. يتواجد العنبر على شواطئ بحر البلطيق، النورماندي وإنكلترا، بالإضافة إلى مدغشقر واليابان. أُعلن عن اكتشاف العنبر لأول مرة سنة 1000 ميلادية في أفريقيا. في ذلك الوقت، تم تصديره كمنتج فاخر مع الذهب وأغراض ثمينة أخرى. يشتهر بمزاياه العلاجية وقوته كمنشط جنسي، كما تم استخدامه قديماً كبخور أو كخلاصة للأدوية الطبية. في القرون الوسطى، كان يُحفظ في جرّات ذهبية على شكل تفاحة. وفي الشرق والغرب، يُعتبر مادة نادرة وثمينة جداً في الصناعة التقليدية للعطور الثمينة. أما صانعو العطور الكبار فهم مغرمون بنفحاته الغريبة الملحية، المسكية والترابية الرطبة التي بسببها تم طلبه كمكوّن جذاب وكثيف لأفخر العطور.

الألوان والتصميم. بساطة الحد الأدنىالرائعة

تميّز القارورة البديعة بأسلوب الآرت ديكو المجموعة التي ولِدَت من رحلات Colonia. تعطي رموز الألوان الرصينة والرائعة قيمة أعلى لسحر العطور. تم إضفاء المزيد من الإشراق إلى نغمات التبغ للقارورة من الزجاج فائق النقاء عبر الظلال البرونزية للبطاقة الملصقة. ويشير كل واحد من التفاصيل إلى كونه جزءاً من عالم Colonia. يتوفر Colonia Ambra في قياسين – القارورة الكلاسيكية سعة 100 ميللي ليتر والنسخة الفخمة سعة 180 ميللي ليتر. كذلك، تميّز درجات التبغ والبساطة في التصميم العلبة، المغطاة يدوياً بورق ثمين لتُبرز أعلى وأرقىحرفية إيطالية. وتأتي نفحة غنية وهادئة من البطانة الداخلية من الساتان البرونزي.

Tags

مواضيع ذات صلة