دوق ودوقة كمبريدج يزوران مانشستر ليوم واحد

الأمير وليام (Prince William) وزوجته كيت ميدلتون (Kate Middleton) اختتما هذا الأسبوع الحافل بالمهمات الرسمية بزيارة مدينة مانشستر البريطانية في زيارة استمرت لمدة يوم واحد.

الأمير وليام وزوجته كيت دوقة كمبريدج وصلا إلى مانشستر قبل ظهر يوم الجمعة وبدئا زيارتهما الرسمية بالذهاب إلى المتحف القومي لكرة القدم في مانشستر حيث حضرا حفل استقبال أقيم المتحف وقابلا فيه مجموعة من الشباب الصغار واللامعين من السكان المحليين والذين استطاعوا أن يصنعوا فارق في داخل مجتمعاتهم. بعد ذلك تم اصطحاب الأمير وليام وزوجته كيت التي بدت أنيقة للغاية في ذلك اليوم بمعطف أنيق من ماركة ” Erdem”، في جولة في داخل المتحف الذي يهدف إلى تعليم المهتمين برياضة كرة القدم وغير المهتمين برياضة كرة القدم تاريخ وقواعد هذه اللعبة الشعبية الشهيرة.

خلال جولة الأمير وليام وزوجته كيت داخل المتحف شاهد كأس العالم لكرة القدم لعام 1966 والذي حصلت عليه بريطانيا بعد فوزها بهذه ببطولة كأس العالم في ذلك العام، ولقد قام الأمير وليام بارتداء قفازات بيضاء قبل أن يحمل الكأس بحذر ولكنه رفض أن يقوم برفعه لأعلى خوفا من أن يسقطها على الأرض ولقد علق على ذلك مازحا: “لا أرغب في أن أقوم بجلب النحس لها”.

الأمير وليام وهو من مشجعي فريق أستون فيلا، استعرض أيضا خلال زيارته للمتحف مهارته في كرة القدم بتجربة القيام بركلة ترجيح ولقد استطاع أن يحرز هدف في محاولته الثانية، وعندما عرض على كيت أن تجرب المثل رفضت بتهذيب وقالت إنها لا تستطيع بسبب ارتدائها لحذاء ذو كعب عالي وهو ما جعل الأمير وليام يمزح معها بسبب رفضها للتحدي قائلا: “نعم، الحذاء ذو الكعب العالي هو السبب”. وليام وكيت قابلا أيضا خلال زيارتهما لاعب المنتخب البريطاني الفائز ببطولة كأس العالمـ روجر هنت (Roger Hunt) ولقد أحضر هنت الذي يبلغ من العمر 78 عام، ميداليته الذهبية التي حصل عليها في بطولة كأس العالم مع المنتخب البريطاني ليريها للأمير وليام وزوجته كيت دوقة كمبريدج.

المهمة الرسمية الثانية لدوق ودوقة كمبريدج في ذلك اليوم كانت الذهاب إلى مبنى بلدية المدينة وهناك شاركا في مراسم لإحياء ذكرى سبعة جنود من مانشستر ممن حازوا على وسام صليب فيكتوريا وهو الوسام العسكري الأعلى في بريطانيا ولقد منح لهؤلاء الجنود تقديرا لشجاعتهم أثناء مشاركتهم في الحرب العالمية الأولى. وليام وكيت وضعا أكليل من الزهور أمام نصب تذكاري للجنود السبعة.

الأمير وليام وزوجته كيت توقفا لبعض الوقت لتناول الغطاء ثم ذهبا لزيارة المعهد الوطني للجرافين (National Graphene Institute) في جامعة مانشستر وهناك قاما بتفقد أعمال البناء لحرم جامعي جديد لكلية الهندسة في جامعة مانشستر وقاما أيضا بالمساعدة في إعلاق الكبسولة الزمنية (time capsule).

وليام وكيت أنهيا ارتباطاتهما الرسمية في مانشستر لذلك اليوم بالسير على خطى الأميرة الراحلة ديانا (Princess Diana) وزيارة دار الرعاية ” Francis House” وهو دار رعاية للأطفال والشباب الصغار ولقد قامت الأميرة ديانا بافتتاحه في عام 1991. ولقد قام الزوجان بزيارة دار الرعاية بالتزامن مع ذكرى مرور 25 عام على افتتاح الدار ولقد قام الزوجان بالذهاب في جولة تفقدية داخل الدار وقابلا عدد من العاملين المتطوعين في الدار وعدد من الأسر التي تحصل على الدعم من الدار، ولقد قاما أيضا بافتتاح منشئة جديدة في الدار رسميا.

Tags

مواضيع ذات صلة